مصدر عسكري: الجيش اللبناني يحارب وحده لطرد “داعش”.. و”أبو مالك التلي” مرصود

مصدر عسكري: الجيش اللبناني يحارب وحده لطرد “داعش”.. و”أبو مالك التلي” مرصود
مصدر عسكري: الجيش اللبناني يحارب وحده لطرد “داعش”.. و”أبو مالك التلي” مرصود

بينما اقترب “” من إنجاز سيطرته على جرود بلدة المتداخلة بين وسوريا والتي كانت تحتلها “” (فتح الشام)، بدأ تحضيراته لخوض معركة طرد مسلحي تنظيم “” المتمركزين شمال عرسال في جرود بلدتي القاع ورأس بعلبك بإرسال تعزيزات بالمشاة والآليات إليها أمس، كما أكد مصدر عسكري لصحيفة “الحياة”، على وقع مفاوضات تجرى لانسحاب هؤلاء من المنطقة، وكذلك من تبقى من مسلحي “النصرة”.

وفي واشنطن، علّق رئيس الوزراء اللبناني على قول الرئيس الأميركي أول من أمس بعد لقائهما في البيت الأبيض، إن الحكومة اللبنانية في “الخط الأمامي في مواجهة داعش والقاعدة وحزب الله”، بالقول: “نحن نقاتل “داعش” و”القاعدة”، إنما “حزب الله” في الحكومة وجزء من مجلس النواب ولدينا تفاهم معه. وحزب الله قضية إقليمية ولا نريد تحريك مشكلات في هذه القضية، ونفهم أن “حزب الله” غير مقبول أميركياً”.

وقال المصدر العسكري في الجيش اللبناني لـ”الحياة”، إن الجيش سيتولى المعركة العسكرية في مواجهة مسلحي “داعش” إلا أن توقيت بدء المعركة مسألة أخرى، كاشفاً أن تعزيزات وحداته المتجهة نحو بلدة القاع في الشمالي تأتي في هذا الإطار. ورداً على سؤال عما إذا كانت الخطة اقتضت تولي “حزب الله” إنهاء سيطرة “النصرة” على جرود عرسال على أن يتولى الجيش المعركة ضد «داعش»، قال المصدر العسكري: “ليس هناك تقاسم للمعركة. أما الظروف السياسية التي أدت إلى قيام الحزب بعمليته ضد “النصرة” فنحن لا علاقة لنا بها. إلا أن الجيش عندما يخوض معركة لا يتشارك فيها مع أحد، بل يقوم بها وحده”.

ولم يخف المصدر أن “حزب الله” يفاوض “النصرة” للانسحاب مما تبقى لها من مواقع، ومع “داعش” في الوقت ذاته عبر الشيخ مصطفى الحجيري من عرسال. وقال: «لم تصلنا معلومات واضحة حول ما آلت إليه هذه المفاوضات (حتى بعد ظهر أمس)، والسؤال هو إلى أين يريدون الانسحاب؟ إلى الداخل السوري أم إلى المخيمات التي هي تحت سيطرة الجيش الذي لا يستطيع أن يقبل بوجود مسلحين فيها؟». وأعرب المصدر عن اعتقاده بأن ليس من مصلحة “داعش” الانسحاب إلى المخيمات.

وتقاطعت معلومات “الإعلام الحربي” التابع لـ”حزب الله” وتقارير إعلامية من البقاع الشمالي وجرود عرسال مع المعطيات لدى المصدر العسكري عن أن “حزب الله” تمكن من تقليص مناطق سيطرة «النصرة» بنسبة 90 في المئة في اليوم السادس من المعركة التي خاضها ضدها من الأراضي السورية واللبنانية، وأن المسلحين باتوا محصورين في مواقع محدودة أبرزها وادي شميس ووادي الدم التي هي من أهم التلال في الجرود.

وقال المصدر العسكري لـ”الحياة”، إن مسؤول “النصرة” بات موجوداً في هذه المنطقة. وذكرت معلومات إعلامية أن التلي سعى في المفاوضات إلى مقايضة 3 أسرى لـ”حزب الله” موجودين في حوزته منذ عامي 2015 و2016، بالسماح له ولمقاتليه مع عائلاتهم بالانسحاب عبر ممر في اتجاه الداخل السوري (إدلب أو جرابلس).

وعلمت “الحياة” من مصادر رسمية أن الحزب سيسلم المناطق الحدودية التي استعادها من “النصرة” إلى الجيش اللبناني فور انتهائه من تطهيرها. وعرضت محطات تلفزة لليوم التالي صوراً عن المواقع التي طرد الحزب “النصرة” منها والمغاور التي تحصنت فيها.

وقالت تقارير عدة إن المنطقة التي يسيطر عليها إرهابيو “داعش” تفوق مساحتها تلك التي كانت فيها “النصرة” (90 كيلومتراً مربعاً)، إلا أن عدد مقاتليها أقل. وقال المصدر العسكري أن لا أرقام دقيقة عن عدد هؤلاء. وقبل أن تشتد المعارك بعد ظهر أمس على جبهة جرود عرسال، عبرت قبل الظهر قافلة مساعدات إغاثية تابعة للصليب الأحمر الدولي آخر حاجز للجيش اللبناني في عرسال، إلى في وادي حميد التي كان اقترب منها قصف “حزب الله” المواقع المتبقية بيد “النصرة”. كما عبر إلى عرسال 3 جرحى من “سرايا أهل الشام” التي كانت انسحبت من المعركة مع الحزب في اليوم الثاني.

وأعلنت السفارة الأميركية في عن رفع واشنطن مساعداتها للنازحين السوريين في لبنان بقيمة 140 مليون دولار نتيجة محادثات الحريري مع ترامب أول من أمس. وقال الحريري في لقائه مع عدد من الصحافيين ليل أول من أمس، إن “الجانب الأميركي لم يطلب منه التشدد حيال ، وإن هناك تمسكاً باستقرار لبنان والتزاماً بمساعدة الجيش اللبناني”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قاووق: لبنان قادر على تحرير جرود رأس بعلبك والقاع كما عرسال
التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة