أخبار عاجلة
مقارنة شاملة بين هاتفي Honor 8X وHuawei P20 Lite -
5 منافع مُذهلة للـ”Dandelion” -
هذا هو الرجل الذي سيحبك سراً في العام 2019 -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

الحكومة لما بعد مرور سيل العقوبات الأميركية

الحكومة لما بعد مرور سيل العقوبات الأميركية
الحكومة لما بعد مرور سيل العقوبات الأميركية

جديد العقد السياسية المانعة لتشكيل الحكومة اللبنانية هو في الواقع حلّ على صورة عقدة، وبعض الأوساط المواكبة تعتبر في إلغاء الرئيس المكلف حفل عشاء لرجال أعمال واقتصاديين في «بيت الوسط» أمس، جزءا من «العقدة – الحل» التي تستفيد من تعقيدات تشكيل الحكومة، لحماية الاقتصاد الوطني من سيل العقوبات الاميركية الجارف على ايران ومن يلوذ بها.

وتقول هذه الأوساط لصحيفة “الأنباء” الكويتية ان العقوبات الجديدة على بدأت، والصعوبات على مختلف المستويات الدولية لاحت، وسياسة التي ابتدعها اللبنانيون وتفنن بعضهم في الالتفاف عليها وحولها، لم تعد كافية لحماية الأوضاع المالية والاقتصادية من سيل العقوبات الأهوج، لذلك كان «الانكفاء» الذي اختاره الرئيس المكلف مرحليا، كما تؤكد اوساط بين الوسط لـ«الأنباء» السبيل الافضل لتمرير موجة العقوبات الاميركية.

ويقول النائب نعمة افرام، عضو كتلة « القوي» في هذا الصدد: بالفعل ليست كل العرقلات جدية، ومن الافضل للبنان مواجهة مرحلة العقوبات الاميركية على ايران، بلا حكومة، بينما اكد مصدر جنبلاطي لـ«الأنباء»، ألا حكومة قبل نهاية السنة.

وتضيف الأوساط أن المسألة لا تحتاج إلى تفسير، لأن وجود حكومة في فترة العقوبات، لا بد ان تثير مشكلة كبرى حول الموقف الذي عليها اعتماده، حيال استهداف تلك العقوبات الجامحة ايضا.

وفي اعتقاد البعض، ان فرض عقوبات على حزب الله، بغياب الحكومة التي سيكون جزءا منها، يبعد الدولة اللبنانية، عن الوهج المعنوي والسياسي المضاد لها.

والراهن أن “حزب الله” أبعد شبح الخلاف مع الرئيس والتيار الوطني الحر، في حين نصح عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي بالابتعاد عن التعنت والعناد حول مسألة التعددية الحزبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى موغيريني: سنواصل العمل عن قرب مع الحكومة اللبنانية

لينكات سيو