أخبار عاجلة
الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية -
الحريري يعود إلى بيروت -

قلَقٌ غربي من تراخي لبنان الرسمي حيال تَفرُّد “حزب الله” بمعركة الجرود

قلَقٌ غربي من تراخي لبنان الرسمي حيال تَفرُّد “حزب الله” بمعركة الجرود
قلَقٌ غربي من تراخي لبنان الرسمي حيال تَفرُّد “حزب الله” بمعركة الجرود

لينكات لإختصار الروابط

على وقع العدّ العكسي لترجمة “اتفاق الجرود” الذي سينسحب بموجبه “بقايا” تنظيم “” من جرود بلدة اللبنانية الحدودية مع سورية باتجاه إدلب في سياق صفقة تبادُل مع “” الذي نجح بحصْر المسلّحين في بقعةٍ ضيّقة جداً، تَبرز في ملامح “استلحاقٍ” رسمي للواقع السلبي الذي ظهّرتْه “معركة الجرود” لجهة تفرُّد تنظيم مسلّح (حزب الله) بقرار إطلاق مواجهةٍ عسكرية داخل الأراضي اللبنانية تحت عنوان “تطهيرها من الإرهابيين” فيما الجيش حُيّد عنها باستثناء دوره في منْع تسلُّل عناصر “النصرة” الى داخل بلدة عرسال.

واذا كانت مظاهر هذا “الاستلحاق” تعبّر عن نفسها بالدور المحوري الذي يضطلع به المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم في إنجاز “اتفاق الجرود” كما بتبلْور استعداداتٍ ميدانية للجيش اللبناني لتولي مهمة دحر مسلحّي “” المنتشرين في جرود بلدتيْ رأس بعلبك والقاع، فإن أوساطاً مطلعة ترى عبر “الراي” ان “الأضرار” الداخلية والخارجية لـ “انتزاع” حزب الله دوراً جديداً عنوانه “تحرير الأرض من الإرهاب” وقعتْ ولو حاول مسؤولون رسميون تخفيف وطأة الأمر بإعلان ان المعارك دارت في نقاط “متنازَع عليها بين وسورية وغير مرسَّمة”.

وتقول هذه الأوساط ان التفاوض مع “النصرة” ينطوي على جانبٍ حساس يتّصل بالتداعيات السلبية المعنوية لتسهيل “المرور الآمِن” لـ “الجبهة” وأميرها في الجرود المسؤول عن قَتْل العديد من العسكريين اللبنانيين إبان معركة عرسال في اغسطس 2014 (خاضتها النصرة وداعش معاً) وإعدام عدد منهم خلال الأسْر، معتبرةً انه حتى لو خاض الجيش المعركة مع “داعش” فإن ذلك سيَظهر وكأنه يحصل بتوقيتٍ حدّده “حزب الله” وفق أجنْدته الاقليمية.

وتعتبر الأوساط نفسها ان معركة “حزب الله” في الجرود وموقف لبنان الرسمي حيالها كانا تحت معاينة غربية دقيقة، وهو ما عبّر عنه كلام السفير البريطاني هيوغو شورتر بعد لقاء عقده يرافقه ممثل للسفيرة الأميركية مع العماد جوزف عون، حيث أعلن (شورتر) “الدولة القوية وحدها مع وجود جيش قوي في قلبها يمكنها على المدى الطويل ان تضمن استقرار لبنان وديموقراطيته، ووحده الجيش يمكنه التصرّف بموافقة جميع اللبنانيين وتماشياً مع الدستور وقرارات مجلس الأمن” وان بلاده “تدعم القوات المسلحة اللبنانية لأنها المدافِع الوحيد عن لبنان”.

واعتُبر هذا الكلام مؤشراً بارزاً للتداعيات السلبية لظهور الجيش بموقع إما مَن ينخرط بمعارك يحدّد “حزب الله” ساعتها وإما يراقب هذا الحزب وهو يخوضها في وقت يحاول رئيس الحكومة في واشنطن ضمان استمرار المساعدات العسكرية للجيش واحتواء رزمة العقوبات الأميركية المالية الجديدة على “حزب الله” (متوقَّع إقرارها في في سبتمبر) على قاعدة السعي لجعلها محدَّدة وغير شاملة بما يحمي فئات لبنانية واسعة والقطاع المصرفي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحريري يعود إلى بيروت
التالى الحريري مغردا في ذكرى إستشهاد بيار الجميل: شعارك وشعارنا “لبنان أولاً”

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة