الشاب: لا يمكن لـ”حزب الله” توظيف معركته في جرود عرسال لمكاسب سياسية

الشاب: لا يمكن لـ”حزب الله” توظيف معركته في جرود عرسال لمكاسب سياسية
الشاب: لا يمكن لـ”حزب الله” توظيف معركته في جرود عرسال لمكاسب سياسية

رأى عضو كتلة “المستقبل” النائب د. باسم الشاب ، ان “” يحاول توظيف معركته في جرود للحصول على صفة سياسية معينة في الداخل، ولفت الى ان الفرق انه في العام 2006 لم يكن الحزب طرفا في حرب في ، اما اليوم فقد اخذ هذا الدور وبالتالي يأخذ الغطاء السياسي الوطني لعملياته العسكرية في جرود عرسال تحقيقا لمكاسب سياسية في الداخل كما في العام 2006.

وأوضح الشاب في تصريح إلى صحيفة “الأنباء” الكويتية، ان التفجيرات التي حصلت في لم تعقبها حملة قتالية ضد “”، بل جاءت المعركة في وقت لا يشهد لبنان فيه اي تفجيرات، ما يعني ان القرار سياسي اقليمي، لافتا الى غض طرف دولي وعدم اعتراض على هذه المعركة لأنهم يفضلون عوض ان “يموت فرانك وتوم، فليمت عباس أو حسن”.

وردا على سؤال، أكد الشاب ان الأميركيين يحاربون الإرهاب في المنطقة وسيقضون عليه، لافتا الى ان الإدارة الأميركية الحالية اخذت قرارا بالقضاء على “”، وهناك انجازات حقيقية وحركة جدية للقضاء على هذا التنظيم في ظرف اشهر وليس سنوات كما قالت الإدارة الأميركية السابقة.

وأكد انه لا مشكلة لدى الأميركيين من محاربة “حزب الله” لـ”داعش”، وهم بالتالي يعتبرون “جبهة النصرة” تنظيم “القاعدة”، وسأل: لماذا الطيران الروسي لا يدعم “حزب الله”؟ وأين هذا الطيران الذي كان يعمل بفعالية ضد المعارضة السورية الاخرى؟

ونوه بدور الذي يعمل على الحفاظ على عشرات الآلاف من النازحين السوريين في منطقة عرسال خشية دخول الإرهابيين وعناصر غير مرغوب فيها، مؤكدا ان الجيش اللبناني يحظى بدعم عربي وإقليمي وأميركي وينظر إليه كأهم أداة امنية للاستقرار في لبنان.

من جهة ثانية، شدد النائب الشاب على أهمية الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الى واشنطن ، وعقده لقاء صحافيا مشتركا مع الرئيس الذي استقبله على باب البيت الأبيض . ورأى ان الزيارة من حيث المضمون تؤكد على الدعم الأميركي للدولة اللبنانية وأجهزتها الأمنية وعلى الاستقرار في لبنان كما الدعم للنازحين السوريين وهي ايضا تشكل دعما للشرعية الدولية عبر والقرار 1701.

وشدد على ان موقف الإدارة الأميركية من “حزب الله” لن يتغير، كما ان زيارة الرئيس الحريري لم يكن الهدف منها تغيير الموقف الأميركي من “حزب الله”، معتبرا ان الزيارة نجحت الى حد كبير في تحييد العقوبات الآتية على “حزب الله” عن الدولة اللبنانية واللبنانيين والإقتصاد اللبناني، مشيرا الى ان هذه العقوبات هي اقسى من سابقاتها لأنها تطول المتعاونين مع “حزب الله”، مستبعدا ان يكون لهذه العقوبات اي تأثير على الواقع المالي – الإقتصادي في لبنان، موضحا ان العقوبات تفصل “حزب الله” عن الدولة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كبارة: طرابلس تتعرض لمؤامرة بحرمانها من التيار الكهربائي
التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة