توقيف عصابة تُقرصن بطاقات الائتمان!

توقيف عصابة تُقرصن بطاقات الائتمان!
توقيف عصابة تُقرصن بطاقات الائتمان!

أعلنت المديرية العـامة لقوى الأمـن الداخـلي ـ شعبـة العلاقات العامة في بلاغ، عن انه “بتاريخ 7/11/2018، أقدم مجهولان على وضع قطعة الكترونية داخل صراف آلي عائد لأحد البنوك في منطقة غزير، بهدف قرصنة بيانات بطاقات الزبائن واستخدامها لسحب مبالغ مالية.

وللحؤول دون قيام المذكورين بسرقة أموال المودعين في المصارف ومنع فرارهم خارج البلاد، باشرت في قوى الامن الداخلي اجراءاتها الميدانية للعمل على تحديد هوية الفاعلين وتوقيفهما.

وبنتيجة المتابعة الحثيثة التي قامت بها هذه الشعبة، تبين:

– أن جنسية المجهولين يرجح أن تكون من إحدى دول أوروبا الشرقية.

– تورط لبناني معهم بالعملية حيث تم تحديد هويته وهو: -ج. م. (مواليد عام 1983) من أصحاب السوابق الجرمية في قضايا التزوير ومحاولة القتل والضرب والايذاء.

وبتاريخ 14/11/2018، وبعد عملية مراقبة دقيقة، تمكنت القوة الخاصة من توقيف الأخير في محلة الكسليك على متن سيارة نوع “انفينيتي” استخدمت من قبله في العملية، تم ضبطها.

وبالتحقيق معه، اعترف باشتراكه مع شخصين آخرين بمحاولة قرصنة بيانات بطاقات الائتمان، وهما:

ك. ر. (مواليد عام 1979، بلغاري)

ن. ا. (مواليد عام 1994، بلغاري)

وعلى الفور، نفذت القوة الخاصة عملية مداهمة لمكان اقامتهما في محلة بلاط / ، وتم ضبط بعض الأدوات التي تستخدم في قرصنة بطاقات الائتمان و/3/ اجهزة حاسوب محمول.

وبالتحقيق معهم، اعترف (ج.م.) انه على معرفة بالمدعو (ك. ر.) منذ سنوات، وانه اتفق معه على الحضور الى لتنفيذ عمليات قرصنة البطاقات، وهو من كان يؤمن انتقالهما على متن سيارته الى العديد من المصارف بهدف وضع القطعة الالكترونية على الصرافات الآلية وسحب مبالغ مالية منها وتقاضي نسبة من الأرباح، وهذا ما أكده البلغاريان بالتحقيق معهما اضافة الى اعترافهما بطلب قطع بديلة من بلغاريا تستخدم في عمليات القرصنة، ارسلت داخل علبة مموهة ضمن ظرف عبر الـ DHL، تم ضبطها.

واجري المقتضى القانوني بحقهم، وأودعوا المرجع المختص بناء على إشارة القضاء”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى