إرضاء لمنقذه.. نتنياهو يقرر هدم الخان الأحمر

إرضاء لمنقذه.. نتنياهو يقرر هدم الخان الأحمر
إرضاء لمنقذه.. نتنياهو يقرر هدم الخان الأحمر

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين ، الاثنين، أنه سيتم هدم قرية الخان الأحمر شرقي في الضفة الغربية قريبا، استجابة لمطلب زعيم حزب “البيت اليهودي المتطرف”، نتفالي بينيت.

ويتراجع نتانياهو بهذا الإعلان عن قرار التجميد الذي أعلنته حكومته الشهر الماضي بتأجيل هدم القرية حتى إشعار آخر.

ويأتي القرار الجديد، بعد ساعات من توصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى اتفاق مع بينيت، يبقى بموجبه الأخير في الحكومة، ويحميها من السقوط.

وانتقد بينيت سياسة رئيس الوزراء بتأجيل هدم قرية الخان الأحمر، وعدم تنفيذه قرارا قضائيا بهدم القرية وطردها من سكانها.

وطالب بينيت، الذي يتولى حقيبة التعليم، نتانياهو بتعديل مسار الحكومة السياسي والأمني كشرط للبقاء في الحكومة، ومن بين المطالب هدم القرية، واستعادة ما يسمى “قوة الردع في ”.

لكن الأزمة التي عصفت بحكومة نتانياهو خلال الأيام الماضية، دفعته على ما يبدو إلى تغيير سياسته فيما يتعلق بالقرية، خصوصا أن الذي أنقذ ائتلافه من الانهيار، هو حزب البيت اليهودي المتطرف بزعامة بينيت.

وأثار مصير القرية اهتمام عدد من البلدان حول العالم، من بينها 8 دول في الاتحاد الأوروبي دعت إلى “مراجعة قرارها”، فيما اعتصم ناشطون فلسطينيون وأجانب في خيام داخل القرية.
وتزعم إسرائيل أن سكان القرية يقيمون فيها بصفة “غير قانونية”، وأمهلتهم حتى الأول من تشرين الاول الجاري لهدم “كل المباني المقامة” فيها بأنفسهم.

ويعيش نحو 200 بدوي بالخان الأحمر في أكواخ من الصفيح والخشب، ويرعون الماشية والأغنام، وتقع القرية شرقي القدس على الطريق المؤدي إلى مدينة أريحا والبحر الميت، وتحاصرهم المستوطنات الإسرائيلية من الجهات كافة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى