مراد: إذا كان الحريري يريد معاداة الأسد فلماذا نام في سريره؟!

مراد: إذا كان الحريري يريد معاداة الأسد فلماذا نام في سريره؟!
مراد: إذا كان الحريري يريد معاداة الأسد فلماذا نام في سريره؟!

فيما لم يسجل أي خرق يذكر بالنسبة لأزمة تشكيل الحكومة، باعتبار أن المواقف ما زالت على حالها، وفي الوقت الذي لا يزال الرئيس المكلف تشكيل الحكومة ملتزما الصمت، أشار عضو اللقاء التشاوري النائب عبدالرحيم مراد في تصريح لصحيفة “السياسة” الكويتية، إلى أنهم كلقاء تشاوري لم يتصل بهم أحد، وهم ينتظرون لقاء الوزير ، بناء على طلب رئيس الجمهورية العماد بعد زيارتهم له في القصر الجمهوري،

وقال مراد “أبلغنا بأنه كلفه بمعالجة هذه المسألة، ونحن بدورنا اتصلنا به لتحديد موعد وحتى الآن لم نتلق أي جواب لنعرف ما يحمله من أفكار”، رافضاً اتهامهم بتعطيل تشكيل الحكومة، ونافياً علمه أن يكون رئيس قد طرح مبادرة للحل.

واعتبر أن “تشكيل الحكومة من حيث المبدأ، مسؤولية الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية فقط، واتفقا على تشكيلها بحسب نتائج الإنتخابات على أن تكون ميثاقية وبمعدل وزير لكل أربعة نواب، فإذا بنا نرى أن كل الطوائف والمذاهب اتفق على تمثيلها وفق أحجامها، ماعدا الطائفة السنية التي ما زالت محصورة بطرف واحد، مع العلم أننا نمثل 40 في المئة من الرأي العام السني ويحق لنا بوزيرين، ولكننا نقبل بوزير واحد فلماذا يريدون حرماننا”.

وقال “نحن على استعداد للقاء الحريري، ولكننا في البداية نريد الإطلاع على خطة الوزير باسيل”.

وعما إذا كانوا يقبلون أن يتمثلوا بشخصية مقربة منهم على غرار التسوية التي تمت بين رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” والنائب أجاب “لم يفاتحنا أحد بهذا الموضوع”.

وفي رده على كلام الحريري بأنه لايريد وديعة لبشار الأسد في الحكومة، ذكر بأن “ نص على العلاقة المميزة مع سورية، ونحن نعتز بأننا نطبق ما جاء في الطائف، وإذا كان الحريري يريد أن يعادي ، فلماذا ذهب الى في العام 2009 ومكث بضيافة الأسد ثلاثة أيام ونام في سريره”.

وأضف “إذا كنا محسوبين على المقاومة فليقل لنا الحريري على من يبني حساباته وكيف أنه يتواصل مع بشكل دائم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى