أسود: للتمرد على الطبقة السياسية الفاسدة

أسود: للتمرد على الطبقة السياسية الفاسدة
أسود: للتمرد على الطبقة السياسية الفاسدة

أكد عضو كتلة “ القوي” النائب زياد أسود أنه “لا يجوز بناء دولة وسط دولة، فبناء هذه الدولة من مسؤوليتنا نحن كمواطنين، كما أن وجودها مرتهن بوجود دولة صالحة ورجال سياسة ونواب ووزراء ورجال دين تحت سقف القانون وليس العكس”.

وجاء ذلك خلال مشاركته في اللقاء السنوي لـ””- هيئة سيدني، في حضور قنصل لبنان العام في سيدني شربل معكرون وممثلي احزاب الكتائب والحزب السوري القومي و”حركة الاستقلال” والمجلس الماروني وجمعية المشاريع الخيرية الاسلامية، بالإضافة إلى رئيس هيئة ملبورن في “التيار” مارون الخوري وعضو المجلس الوطني في “التيار” طوني طوق والرئيس الفيديرالي لـ”التيار” شربل راضي.

ولفت أسود إلى ان “الطبقة السياسية هي التي أوصلت البلاد إلى هنا، ولا بد من أن يكون المجتمع قادرا على التفريق بين الصح والخطأ. فهناك مشكلة وراثة سياسية واقطاعيات منذ 50 سنة، لكن وعي الشعب ودفعه نحو الإصلاح يسقط هذه الطبقة السياسية الفاسدة”.

واعتبر أن “لبنان يواجه أزمة غير معلنة ولكنه يعيشها كل يوم، أزمة كيان وهوية وثقة بين اللبنانيين، أزمة اقتصادية ومالية وأزمة ثقافة واحترام للدستور”، داعيا الجميع الى “التكاتف وتوحيد الأهداف، مسيحيين ومسلمين”.

وحدد “عنوان المعركة الحالية”، قائلا إن “8 و 14 كذبة كبيرة لتضليل الناس، المعركة الفعلية في مكان آخر بين الأوادم والزعران، وفي الواقع 8 و 14 يختلفون في السياسة ولكن يتفقون على مصالح تجمعهم تماما كاتفاقهم على وجود 1800 كسارة في البلد وعلى النفايات وعدم توفير الكهرباء والماء والبنى التحتية والدواء والتعليم”.

وختم داعيا الجميع الى “التمرد على الطبقة السياسية الفاسدة ورفض الطائفية والمذهبية”، مشددا على أن “العهد قوي بتفاهماته ووعيه، ومن يريد عرقلته فليسمع :”سقوط يعني أن نسقط كلنا معه، فإما ان ينجح العهد فننجح جميعا وإما أن يفشل فنخسر آخر أمل في النهوض بالدولة ولفترة طويلة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى