عون استقبل المهنئين بالاستقلال وتلقى برقيات من البابا ورؤساء الدول

عون استقبل المهنئين بالاستقلال وتلقى برقيات من البابا ورؤساء الدول
عون استقبل المهنئين بالاستقلال وتلقى برقيات من البابا ورؤساء الدول

تقبل رئيس الجمهورية التهاني بعيد الاستقلال الـ75 في قاعة 25 أيار في القصر الجمهوري، يحيط به رئيس مجلس النواب والرئيس المكلف تشكيل الحكومة . وتوالت وفود المهنئين من رسميين وسياسيين وروحيين وأمنيين وإعلاميين ونقابيين وهيئات كشفية واجتماعية وأهلية.

ولدى وصول الحريري ومن ثم بري، توجّها على الفور إلى مكتب عون حيث عقدت خلوة بينهم لنحو ربع ساعة.

وحضر مهنئًا رئيس الجمهورية السابق أمين الجميل، رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، رئيس الحكومة السابق ، رئيس الحكومة السابق تمام سلام، نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني، وعدد من رؤساء الطوائف المسيحية والإسلامية، الوزراء في حكومة تصريف الأعمال، نواب حاليون، السفراء العرب والأجانب المعتمدون في ، مديرو المنظمات الإقليمية والدولية، قائد أركان قوات حفظ السلام الدولية والأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري، إضافةً إلى كبار رجال الدين من المطارنة ومفتيي المناطق ورؤساء الرهبانيات والمدبرين العامين.

كما حضر مهنئا، رئيس واعضاء المجلس الدستوري، رئيس واعضاء مجلس القضاء الاعلى، رئيس واعضاء مجلس شورى الدولة، رئيس واعضاء هيئة التفتيش القضائي، رئيس واعضاء ديوان المحاسبة، قائد مع وفد من القيادة، حاكم مصرف لبنان ونواب الحاكم، رئيس واعضاء المجلس الاقتصادي الاجتماعي، رئيس واعضاء المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع، الوزراء السابقون، النواب السابقون، نقيبا المحامين في والشمال، نقيبا الصحافة والمحررين، رئيس واعضاء مجلس الخدمة المدنية، رئيس واعضاء هيئة التفتيش المركزي، رئيس واعضاء الهيئة العليا للتأديب.

وحضر للتهنئة المدير العام لرئاسة الجمهورية، الامين العام لمجلس النواب، الامين العام لمجلس الوزراء، الامين العام لوزارة الخارجية والمغتربين، المدير العام لقوى الامن الداخلي مع وفد من كبار الضباط، المدير العام للامن العام مع وفد من كبار الضباط، المدير العام لامن الدولة مع وفد من كبار الضباط، رئيس المجلس الاعلى للجمارك، المدير العام للجمارك على رأس وفد من الضابطة الجمركية، الملحقون العسكريون العرب والاجانب المعتمدون في لبنان، اركان قيادة قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان، الضباط المتقاعدون من مختلف القوى المسلحة من رتبتي عماد ولواء، رئيس واعضاء مجلس الانماء والاعمار، موظفو الفئة الأولى (المحافظون، المدراء العامون، السفراء اللبنانيون، رؤساء مجالس ادارة المؤسسات العامة)، عميد واعضاء مجلس الاوسمة، رئيس واعضاء مجلس بلدية بيروت، رؤساء الجامعات اللبنانية والعربية والاجنبية، المدير العام للدفاع المدني مع وفد من المديرية العامة، وفد من الصليب الاحمر اللبناني، قائد فوج الإطفاء مع وفد، نقباء: الاطباء، اطباء الاسنان، الصيادلة، المهندسين، المقاولين وسائر رؤساء مجالس نقابات المهن الحرة، رئيس وأعضاء لجنة الرقابة على المصارف، عميد واعضاء السلك القنصلي الفخري، رئيس غرفة التجارة الدولية، رؤساء غرف التجارة والصناعة والزراعة في المناطق، رؤساء: جمعية التجار، جمعية المصارف وجمعية الصناعيين، رئيس رابطة قدامى القوات المسلحة، رئيس المجلس الوطني لقدامى موظفي الدولة، رئيس الاتحاد العمالي العام، رؤساء اتحادات البلديات، رؤساء الاحزاب، رؤساء الجمعيات والاتحادات النسائية، رئيس واعضاء اتحاد كشاف لبنان، رئيس وأعضاء اللجنة الاولمبية اللبنانية ورؤساء الاتحادات الرياضية.

وكان رئيس الجمهورية واصل تلقي برقيات التهنئة بعيد الاستقلال، وأكد قادة ورؤساء والاجنبية حرصهم على استقلال لبنان وسيادته واستقراره، متمنين لشعبه مزيدا من الوحدة والتقدم والرفاهية.

وفي هذا السياق أبرق الحبر الاعظم البابا فرنسيس للرئيس عون مهنئا وجاء في برقيته: “لمناسبة عيد استقلال الجمهورية اللبنانية، يطيب لي ان اتقدم من فخامتكم ومن الشعب اللبناني بأطيب الاماني، التي اوكلها الى الرب القدير، طالبا منه ان يساعد اللبنانيين في مسيرة التقدم نحو المزيد من تحقيق تطلعاتهم في الوحدة والسلام والعدالة، فيبقى وطنهم الحبيب رسالة احترام وعيش معا بين مختلف طوائفه.”

وهنأ أمير دولة تميم بن حمد آل ثاني الرئيس عون والشعب اللبناني بعيد الاستقلال وجاء في برقيته: “أعرب باسم شعب دولة قطر وباسمي شخصيا عن خالص التهاني والتبريكات مقرونة بأطيب التمنيات راجين لفخامتكم موفور الصحة والعافية وللشعب اللبناني الشقيق دوام التقدم والازدهار وللعلاقات الاخوية الوطيدة بين بلدينا المزيد من التطور”.

كما أبرق الى الرئيس عون سلطان عمان قابوس بن سعيد، متمنيا للشعب اللبناني كل التقدم والرقي والازدهار.

وتلقى الرئيس عون برقية تهنئة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، شدد فيها على “حرص بلاده على تعزيز علاقات الصداقة مع لبنان المرتكزة على الاحترام المتبادل”، مؤكدا “مواصلة بذل الجهود المشتركة في سبيل تطوير الحوار المثمر بين البلدين والتعاون الثنائي المشترك من اجل مصلحة الشعبين اللبناني والروسي وخدمة لأمن واستقرار منطقة الشرق الاوسط”.

كما ابرق رئيس جمهورية الاتحادية فرانك فالتر شتاينماير مؤكدا أن “لبنان يمثل فرص التعايش السلمي بين المجموعات والطوائف المختلفة بشكل لا يضاهيه اي بلد آخر في الشرق الاوسط”، مشددا على أن “ألمانيا تقف بثبات الى جانبه شريكا له وستواصل دعمه في مساعيه المختلفة”.

أما الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريللا فأشار في برقيته الى أن “الصداقة بين بيروت وروما تسير على وتيرة متصاعدة من المتانة والصداقة التاريخية التي تجمع بلدينا وتتعمق أكثر فأكثر من خلال التزام ايطاليا دعم قوات حفظ السلام في جنوب لبنان “يونيفيل” والقوى الامنية اللبنانية التي تشكل رمز الوحدة الوطنية اللبنانية وضمانتها كما سيادة لبنان واستقراره”.

وشدد فيليب، في برقيته، على حرص بلاده على استقرار لبنان وأمنه وازدهار ابنائه.

كما توجه رئيس جمهورية تشيلي سيباستيان بينييرا إيشينيك بالتهاني الى الرئيس عون واللبنانيين، متمنيا “الامن والاستقرار للبنان وشعبه”، ومؤكدا حرصه على تعزيز اواصر الصداقة يبن البلدين.

وأبرق مهنئا أيضا، رئيس الاتحاد السويسري آلان بيرسيه، مؤكدا “تصميم بلاده على تطوير علاقات الصداقة بين البلدين”، متمنيا للبنان ولشعبه الاستقرار والرقي.

كما تلقى رئيس الجمهورية برقيات التهنئة من رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي، الامين العام للاتحاد البرلماني العربي فايز الشوابكة، ورئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الاعلى لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية كيم يونغ نام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى