طرابلسي: مبادرة باسيل لم تفشل والاتصالات مستمرة

طرابلسي: مبادرة باسيل لم تفشل والاتصالات مستمرة
طرابلسي: مبادرة باسيل لم تفشل والاتصالات مستمرة

أكد عضو تكتل “ القوي” إدغار طرابلسي أن كلام رئيس الجمهورية ، السبت، “لم يقفل الباب بل فتحه أمام إيجاد حل للأزمة الحكومية ولكن يجب أن يسمع الطرفان هذه الصرخة”، مشيرًا إلى أن “الرئيس عون هو “بي الكل” وقلبه على لبنان، إلا أن عبارة “أم الصبي” التي استخدمها هي شعار استعمل سابقًا كثيرًا من قبل فريق سياسي”.

وأضاف طرابلسي، في حديث لبرنامج “لقاء الأحد” من “صوت لبنان”: “الرئيس المكلف معني بولادة الحكومة وعليه لن يصرخ “أوعى”، كذلك على “” الذي يضحي ولديه شهداء أن يصرخ أيضًا”، معتبرًا أن عون صرخ مرات عديدة من خلال التنازلات التي قدّمها.

ولفت إلى أن لدى عون “قيمة للوقت ويعنيه أن يتم الوصول سريعًا إلى ولادة الحكومة لدفع عجلة الإصلاح ومحاربة الفساد”.

وأعلن طرابلسي تأييده توزير أحد النواب السنة المستقلين، مشيرًا إلى أن الحل لهذه القضية بين يدي الرئيس سعد الحريري. وأكد أن مبادرة الوزير “لم تفشل ولم تجهض والاتصالات لا تزال مستمرة ولو بوتيرة أقل وغير ظاهرة”، مضيفًا أن “في حال لم تقبل هذه المبادرة ولم تصل إلى نتيجة فعلى الطرف الآخر أن يجد بديلًا”.

ورأى طرابلسي أنه يجب أن “يكون هناك نوع من المصارحة مع النواب السنة ومع من يدعمهم، أي “حزب الله”، حول الأهداف المعلنة أو غير المعلنة من هذا التوزير”، مؤكدًا أن “حزب الله” “لا يعمل كهاوٍ بل بأهداف وتخطيط يُجري تغييرًا على المدى البعيد”.

وعن “إنجازات العهد”، شدد طرابلسي على أن 70% من النقاط التي وضعها الرئيس في خطاب القسم تحققت لغاية اليوم، بدءًا من الاستقرار المالي والاقتصادي والأمني وتحرير الجرود بالإضافة إلى التعيينات التي أجريت على الصعد كافة.

واعتبر طرابلسي أن باسيل أصاب بكلامه الأخير عن وجود نزعة فرض واستئثار في البلد، لافتًا إلى أن الرسالة وصلت إلى الشقيقين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى