قاووق: الأزمة مستمرة طالما أن الرئيس المكلف متنكر لحق السنة المستقلين

قاووق: الأزمة مستمرة طالما أن الرئيس المكلف متنكر لحق السنة المستقلين
قاووق: الأزمة مستمرة طالما أن الرئيس المكلف متنكر لحق السنة المستقلين

رأى عضو المجلس المركزي في “” الشيخ نبيل قاووق أن “الأزمة الحكومية في تتفاقم وتتعقد بسبب تنكّر الرئيس المكلف لنتائج ، ولحق النواب السنة المستقلين بالتمثيل الوزاري، لاسيما وأنهم يمثلون شريحة وازنة من اللبنانيين”.

وشدد قاووق، في كلمة خلال احتفال تكريمي في حسينية بلدة الصوانة الجنوبية، على “أن صناديق الاقتراع هي من تعطي الحق لهؤلاء النواب بالتمثيل الوزاري وليس موقف “حزب الله” الذي هو موقف وطني وأخلاقي داعم لحق هؤلاء النواب، لاسيما وأن البعض قبل بنتائج الانتخابات في كل الطوائف، ولكن عندما وصل الأمر إلى المستقلين السنة، أصروا على رفض تمثيلهم والاعتراف بوجودهم”.

وأشار إلى أن “هذا الإصرار أعطى نتائج عكسية، حيث عزز من قوة تمثيلهم وتأثيرهم في المعادلة السياسية، وبات لا يمكن لأحد أن يتجاوزهم، ولذلك كلما استمر الرئيس المكلف بالتنكر لنتائج الانتخابات ولحق هؤلاء بالتوزير، فهذا يعني أن الأزمة مستمرة”، مؤكدًا “أننا حريصون على الحل، ولكن الحل والعقدة بدايتهما ونهايتهما عند الرئيس المكلف”.

ومن جهة أخرى، اعتبر قاووق أن “تطبيع النظام السعودي مع يوجه طعنة للأمة في قلبها، ويمثّل كارثة تاريخية لفلسطين ولبنان والمنطقة والعالم الإسلامي في أسره، لأن هذا النظام يدعي تمثيله لبلاد الحرمين الشريفين، فهناك ملامح تحالف سعودي إسرائيلي في المنطقة، وهذا يعني أن تريد أن تدخل المنطقة في العصر الإسرائيلي”.

ونبّه قاووق إلى “أننا أمام تحدي استراتيجي خطير، لأن التطبيع والتقارب السعودي مع إسرائيل يشكّل خطرًا حقيقيًا على لبنان وسيادته واستقلاله وموقفه ومستقبله”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى