“صيف وشتاء” يتنازعان … الربيع اللبناني

“صيف وشتاء” يتنازعان … الربيع اللبناني
“صيف وشتاء” يتنازعان … الربيع اللبناني

هو الصيف والشتاء تحت سقف واحد في الذي يبدو تحت تأثير “مساراتٍ متعاكسة”، إيجابية وسلبية، لملفاتٍ واستحقاقات داخلية وخارجية يصْعب التكهّن بمآلاتها في ضوء الواقع الإقليمي الذي دخل مرحلة “غليان ما قبل التبريد” والوضع المحلّي الذي استعاد مناخات استقطاب وتجاذبات على أكثر من “جبهة”.

وتَطْرح أوساطٌ سياسية لبنانية علامات استفهامٍ حيال إمكان صمود “جدار الفصل” بين المسار الانفراجي الذي يُراهَن عليه عبر 3 مؤتمرات دولية دعماً للبنان ستُعقد في الأشهر القليلة المقبلة، كما عبر معاودة انتظام اللعبة الديموقراطية من خلال في أيار المقبل، وبين مسار التأزم الداخلي المتدحْرج الذي تَتَشابك فيه الملفات الخلافية بأبعادها السياسية والطائفية وصولاً إلى الخشية من خلفيات لها تتّصل بالرغبة في إحداث تعديلات في نظام الطائف تُلاقي السباق الإقليمي على لبنان من ضمن «خريطة النفوذ» الجديدة التي ترْتسم في المنطقة.

وتشير هذه الأوساط الى أن المؤتمرات المزمع عقدها تعكس رغبة دولية في احتضان الواقع اللبناني وحماية استقراره الاقتصادي واستطراداً تأكيد أنه “ليس متروكاً” في مرحلة “المقايضات الكبرى” في المنطقة، بدءاً بـ”مؤتمر سيدر لبنان” الذي يفترض ان يلتئم في ابريل المقبل قبيل زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لبيروت وسيركز على دعم الاستثمار في لبنان ، وستسبقه زيارات لمسؤولين فرنسيين كبار الى “بلاد الأرز” في إطار التحضير له.

وسيَسبق هذه المحطة، انعقادُ مؤتمر “روما 2” لدعم والمؤسسات العسكرية والأمنية في لبنان أواخر الشهر المقبل، فيما تتّجه الأنظار أيضاً إلى مؤتمر “بروكسيل 2” الخاص بمساعدة لبنان على تَحمُّل عبء النازحين السوريين والمرتقب أواخر نيسان.

وفي حين ستشكّل زيارة رئيس الجمهورية العماد للكويت في 23 الشهر الجاري محطة جديدة في سياق تأكيد أواصر العلاقة الراسخة مع الكويت قيادةً وشعباً وتوجيه رسالة انفتاح على دول الخليج والرغبة في تعزيز التعاون معها بعد الاهتزاز الذي تعرّضت له العلاقة معها ربْطاً بأدوار “” العسكرية في أكثر من ساحة في المنطقة، فإن “طوق الحماية” الخارجي للبنان من شأنه أن يكتسب أبعاداً أكثر إيجابية في ظل الاستعدادات لإجراء في 6 أيار المقبل، بما يوجّه إشارةً إلى عودة الحياة السياسية والمسار الدستوري إلى الانتظام، وذلك بمعزل عن المخاوف التي يتم التعبير عنها في أكثر من عاصمة حيال إمكان أن تفضي هذه الإنتخابات الى إمساك “حزب الله” وحلفائه بالغالبية البرلمانية.

ورغم أن قطار الإنتخابات انطلقَ وسط تأكيداتٍ أنه ماضٍ حتى بلوغ صناديق الاقتراع في 6 أيار المقبل، فإن مناخَ تشكيكٍ بحصولها في موعدها دهم المَشهد السياسي في الأيام الماضية وهو ما عكَسه كلام رئيس البرلمان عن أن “هناك مَن لا يريد الإنتخابات داخليّاً وخارجيّاً”، وعن أن المطالبات بإدخال تعديلات على قانون الانتخاب تحت عنوان الإصلاحات والتي يتصدّرها “” (حزب الرئيس عون) تستنبط محاولات لتطيير هذه الانتخابات، راسماً خطاً أحمر أمام فتْح باب البرلمان لوضْع القانون تحت “مبضع التعديلات” من جديد كما أمام أي إرجاء للانتخابات التي يؤكد الجميع التمسك بإجرائها والتي باتت جزءاً من “المعركة الاستراتيجية” لـ”حزب الله”.

وجاء “الغبار” الذي لفّ الانتخابات النيابية في غمرة احتدام الأزمة بين عون وبري حول “مرسوم الأقدميات”، مرسوم منْح سنة أقدمية لضباط دورة 1994 في الجيش، وهي الأزمة التي تُسابِق الوساطات لحلّها، وسط بروز ملامح «توازن ردْع» ضمني حيال مناخ رغبة المكوّن الشيعي في تكريس وزارة المال له في كل الحكومات وتثبيت توقيعها على كل المراسيم في السلطة التنفيذية بما يوازي “الفيتو” فيها الى جانب توقيعيْ رئيس الجمهورية المسيحي ورئيس الحكومة السني، وهو ما عبّر عنه الغمز من قناة إمكان أن تفتح أي مطالبة بذلك الباب أمام الدعوة لتعديل مواد دستورية بما يقيّد الوزير المختص بمهلة محدّدة لتوقيع المراسيم قبل ان تصبح نافذة بعدها.

وإذا كانت “أزمة المرسوم” باتت بمثابة “الحديقة الخلفية” لصراعٍ مكتوم حول النظام وتوازناته لا يُعرف ما ستكون تداعياته على علاقة رئيس الجمهورية بـ”حزب الله”، فإن الحزب الذي يراقب الوضع اللبناني بـ”عيْن استراتيجية” يقف أمام تحديات خارجية متعاظمة عبّرت عنها اندفاعة أميركية متجددة بوجهه، بدءاً من دعوة الرئيس دونالد “جميع الحلفاء لدعمنا من أجل التصدي لنشاط ، وعليهم أن يعترفوا أن “حزب الله” هو تنظيم إرهابي”، مروراً بقرار وزارة العدل الأميركية فتح تحقيق في قضايا عمليات تهريب مخدرات وغسل أموال، ذكرت أن “حزب الله” متورط بها وتشكيلها فريقاً من المحققين، أفادت “وكالة الأنباء المركزية” أن وفداً منه في طريقه الى وتترّكز مهمته على جمع معلومات عما تعتبره واشنطن “شبكات تجارة التي يستفيد منها “حزب الله” لتمويل نشاطاته”، على ان يرفع في ضوئها تقريراً الى القضاء الأميركي لاتّخاذ الإجراءات المناسبة.

وترافق ذلك مع إعلان البعثة الأميركية لدى “انّ النظام الإيراني ينفق 200 مليون دولار على الأقل سنوياً لدعم “حزب الله” اللبناني”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى