مي شدياق: الحركة باتجاه معراب الخميس تؤكد أنّ “القوات” ثابتة على مواقفها

مي شدياق: الحركة باتجاه معراب الخميس تؤكد أنّ “القوات” ثابتة على مواقفها
مي شدياق: الحركة باتجاه معراب الخميس تؤكد أنّ “القوات” ثابتة على مواقفها

اعتبرت رئيسة مؤسسة “MCF” الإعلاميّة الدكتورة مي شدياق أن مصالح البعض جعلتهم يعتبرون أن البلد تشرزم، مشيرة إلى أنه آن الأوان لإعادة تحريك العجلة الإقتصاديّة، وأن رئيس الحكومة يرى أنّ هذا الأمر قد يحصل بمحاولة التقرب من أفرقاء آخرين، وفي الوقت عينه هناك من لا يعتبر أنّ الأزمة وصلت إلى هذا الحدّ.

كلام شدياق جاء خلال برنامج “ اليوم” عبر شاشة الـ”mtv”، مؤكدة أن كل كوادر 14 آذار نيتهم صافية 100% ، وقالت: “لا أظن أنّ قوى الثامن من آذار نيتهم صافية بقدر شخصيات الرابع من آذار”.

وأضافت:” طالما أنّ “” يأخذ قرارات بعيداً عن الدولة وقرارت الحكومة لا يمكن له أن يكون ضامناً للأمن، وكلنا نتذكر ما حصل عام 2006، وعليه “لا يمكن لـ”حزب الله” ان يشكل عامل استقرار بالبلد”.

وأشارت إلى أن اللقاء الذي جمع وزير الإعلام ملحم الرياشي والنائب برئيس حزب “القوات اللبنانيّة” في معراب الخميس أكّد خلاله التيار “الوطني الحرّ” على أنّه لا يمكن الإستمرار بهذه الأجواء المتوترة وقدم جعجع رأيه القائم على فكرة أنّ العودة إلى المبادئ والثوابت التي قام عليها تفاهم معراب تعيد تصويب الأمور بين الطرفين”.

وأكّدت أننا مع “لكنّنا نرفض الترجمة الفعليّة لهذا النأي وكل شخص قال أنّ لا مشكلة بسلاح “حزب الله” يكون انحرف عن النأي بالنفس، ونسأل لما علينا كدولة أن نخرج عن الإجماع العربي وعن موقف جامعة الدول العربيّة وعن محيطنا العربي”؟

وأكدت أنه لم يصل من أراد عزل “القوات” إلى مبتغاه، ووجد أنّ مواقف “القوات” واضحة وصريحة ولم تكن “القوات” خائفة من أخذ مواقف والجولة التي حصلت الخميس أظهرت هذا الأمر”.

وحول العلاقة بين “المستقبل” و”القوات”، أكدت شدياق أن التعبئة التي حصلت في فترة اكتشف “المستقبل” أنّها في غير مكانها وحُملت الأمور أكثر مما تحمل واستفاد البعض مما حدث وليس الدكتور جعجع من يخبر السعوديّة بكواليس وأخبار ويشي بالحريري، وقالت: “إن “القوات” ثابتة في مكانها و”المستقبل” هو من غير تموضعه، فـ”القوات لم ولن تغيّر ثوابتها ومن يلتقي معها بالثوابت ترحب به ومن يخالفها فطريقه مفتوح والأكيد أنّ هناك مشكلة معه.

ورأت أنه سيقوم تحالف بين “المستقبل” والتيار “الوطني الحرّ” والكلام الذي يتم التداول به هو أنّ هذا التحالف لا يفسد في الودّ قضية ولا تحالف بين “القوات” والتيار “الوطني الحرّ” لأنّ القانون يفرض ذلك إن من خلال الحاصل الإنتخابي وإن من خلال الصوت التفضيلي.

وعما إذا كانت شدياق مرشة للإنتخابات النيابية قالت: “أنا ملتزمة قواتياً ولست مرشحة وذلك لإعتبارات مختلفة أهمها عدم تشتيت الأصوات”.

ولقد عبرت شدياق بالدموع عن مرارتها لما آلت اليه الاوضاع داخل 14 آذار لاسيما في حديثها عن الشهداء”، وختمت: “لن نسمح ان تذهب دماء شهداء 14 هدراً ودمعتي لا تذرف على نفسي إنما على اصحابي”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى