الحريري يرفض التنازل عن المقايضة مع عون

الحريري يرفض التنازل عن المقايضة مع عون
الحريري يرفض التنازل عن المقايضة مع عون

أشارت صحيفة “الأنباء” الكويتية، نقلًا عن معلومات، إلى أن رئيس الحكومة المكلف يرفض التنازل عن المقايضة مع رئيس الجمهورية الذي يقضي بأن تضم الحصة الوزارية لعون وزيرًا سنيًا من حصة الحريري مقابل أن تضم حصة الأخير وزيرًا مارونيً، لأسباب عدة.

وأول الأسباب أن النواب السنة الستة أعضاء في كتل نيابية أخرى، وما كتلة “اللقاء التشاوري السني” التي شكلوها لاحقًا إلا كتلة مخترعة لمصلحة المناسبة. وثانيها أن الحريري يرفض التخلي عن الوزير المسيحي في حصته، كونه يرأس كتلة نيابية تضم عددًا من المسيحيين وبالتالي هو مصّر على تخطي الطابع المذهبي لتياره، وثالثها أن “” المتمسك بتوزير أحد هؤلاء، ولو تعطل تشكيل الحكومة إلى يوم القيامة، كما قال الأمين العام للحزب السيد ، أو حتى ظهور المهدي المنتظر كما أعلن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد السبت، يخفي غاية سياسية باتت واضحة، إلا وهي اختراق أحادية تمثيل المستقبل للسنة، كما حصل بالنسبة للمسيحيين وللدروز، بعد قبول جنبلاط بالتسوية، وهذا ما لا يزال مرفوضًا من جانب الحريري ومن معه، وسيبقى مرفوضًا وفق أوساط قريبة لـ”الأنباء” طالما أن الحزب يرفض تدخل “المستقبل” أو سواه في الحصة الوزارية الشيعية، خلافًا لما كان حاصلًا في السابق، وتحديدًا منذ حكومة الحريري الأب الأولى عام 1992.

الرفض الحريري القاطع تناول فكرة توسيع الحكومة إلى 32 وزيرًا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى