الاشتراكي عزى بأبو ذياب: ما جرى نتيجة الحالة الأمنية الشاذة

الاشتراكي عزى بأبو ذياب: ما جرى نتيجة الحالة الأمنية الشاذة
الاشتراكي عزى بأبو ذياب: ما جرى نتيجة الحالة الأمنية الشاذة

عزى الحزب التقدمي الإشتراكي عائلة أبو ذياب وعموم أهالي الجاهلية بوفاة محمد أبو ذياب خلال الأحداث التي حصلت في البلدة السبت.

وقال الحزب في بيان “أننا كنّا بغنى عن هذه الخسارة الأليمة وعن كل ما جرى نتيجة الحالة الأمنية الشاذة التي يمثلها البعض والتي طالما استهدفت استباحة الجبل في أمنه وسلمه وبسبب منطق الخروج عن القانون والعبث بالامن والذي حظى برعاية وتغطية ما وهو واقع لا نقبل باستمراره وقد رأينا نتائجه المؤسفة بالامس في وفاة المرحوم محمد أبو ذياب وفي ما تعرضت له وتحملته بلدة الجاهلية من خسائر وأعباء ومخاطر كادت تحولها إلى ساحة مواجهة مع القوى الأمنية الشرعية على حساب سلامة اَهلها الذين يريد البعض اتخاذهم رهائن لأدواره المشبوهة”.

وشدد الحزب على “مسؤولية القضاء في متابعة التحقيقات مع كل الموقوفين والمطلوبين بكل عدالة وشجاعة في كل ما حصل في الأيام الماضية لأن التهاون القضائي الذي يسعى إليه البعض اليوم والذي لطالما مورس سابقاً هو الذي قادنا إلى ما وصلنا اليه من مآس وخسائر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى