حراك المتعاقدين: عدم دعوة المعلمين الى اجتماع الهيئة النقابية.. أنانية

حراك المتعاقدين: عدم دعوة المعلمين الى اجتماع الهيئة النقابية.. أنانية
حراك المتعاقدين: عدم دعوة المعلمين الى اجتماع الهيئة النقابية.. أنانية

استنكر حراك المتعاقدين الثانويين، في بيان، تلاه منسق الحراك حمزة منصور، تصرف هيئة التنسيق النقابية في عدم دعوة وتمثيل المتعاقدين في التعليم الرسمي الثانوي والاساسي والمهني الى لقائها الأول ودعوة المتعاقدين الى الانضواء تحت مسمى، هيئة التنسيق التعاقدية، واصفا هذا الفعل”بأنانية”.

واستنكر ما اسماه “انانية الحلف النقابي، تحت مسمى هيئة التنسيق النقابية التي اجتمعت دون تمثيل المتعاقدين الموجودين داخل جسم وهيكلية التعليم الرسمي بكل اشكاله الثانوي والاساسي والمهني، والمتأثرين بقرار الاضراب بالنسبة المئوية 100% والذي قد تلجأ اليه هذه الهيئة للحفاظ على مكتسبات سلسلة الرتب”.

وأكد منصور “اننا مع الحفاظ على مكتسبات سلسلة الرتب لا بل ممنوع المس بها وكنا ومازلنا اول من استنكر الغائها وشطبها”.

وقال: “انطلاقا من كوننا المضحين الأوائل، كان حريا بهذه الهيئة، احترام وجود المتعاقد في التعليم الى جانبهم في الثانويات والمدارس والمعاهد، وكون هؤلاء المتعاقدين وحدهم من دفعوا ويدفعون ثمن هذه السلسلة، كان حريا بهم، دعوة ممثلين عن حراكات المتعاقدين لاجتماع هيئة التنسيق، على قاعدة ان اي قرار بالاضراب سيعني حتما المتعاقدين (مع الملاحظة ولفت الانتباه انه لو كنا لا نتأثر % من الاضراب لما كنا طلبنا ان نكون في هيأتهم)، لكن للأسف، برجوازيتهم وانانيتهم وعقدة الانا _ الاولى بأنهم موظفون مختلفون عن البشر- دفعتهم الى التعالي والتكبر عن الحقيقة وعن الأصول”.

اضاف: “انطلاقا من ذلك، وردا عليه، وحماية لحقوقنا بساعاتنا وقضية تثبيتنا، ندعو هذه الهيئة إلى اعادة تصويب خطيئتها فورا والدعوة الى اجتماع عاجل يضمها مع جميع حراكات المتعاقدين.

وتابع: “في حال رفضها ضم المتعاقدين المنضوين في (هيئة التنسيق التعاقدية) فإننا سنعتبر ان هيئة تنسيق نقابيتهم دخلت في منظومة ظلم المتعاقدين كما السلطة، وبالتالي صار لزاما علينا الدفاع عن حقوقنا ووجودنا ورفض اعلان اي اضراب.
وطالب جميع ممثلي المتعاقدين الى الانضواء تحت مسمى هيئة التنسيق التعاقدية، داعيا ممثلي ولجان المتعاقدين الاساسي والمهني والاجرائي والمستعان وكلية التربية الى المشاركة في التحرك المطلبي في عطلة الاعياد امام وزارة التربية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى