“المجلس الأرثوذكسي اللبناني”: التسريع في المحاكمات أفضل من العفو بالجملة

“المجلس الأرثوذكسي اللبناني”: التسريع في المحاكمات أفضل من العفو بالجملة
“المجلس الأرثوذكسي اللبناني”: التسريع في المحاكمات أفضل من العفو بالجملة

إعتبراننا نسمع اليوم من هنا ومن هناك بانه سوف يصدر قرار العفو العام عن كل المساجين وخصوصاً وبالتحديد بهذه الايام وعند اقتراب موعد وهذا القرار خطير جدا.

وحذر، في بيان، كل من يحاول الاستفادة من هذا القرار والافراج عن المساجين من دون اي محاكمات مسبوقة لمعرفة التهم الصادرة بحقهم وبعدم إتمام  وتنفيذ عقوبتهم، “أليس الأفضل هو التسريع في عملية المحاكمات ومن ثم اصدار العقوبات وتخفيض لسنوات السجن والعفو لمن يحق له فقط وليس العفو بالجملة؟”.

وتابع البيان: “نريد توضيح هذا الإفراج العشوائي السياسي عن المساجين وهم الذين تم توقيفهم بتهمة الاٍرهاب والأعمال التي طالت أمن الدولة والمواطنين والجيش اللبناني فهذا غير مقبول بتاتاً.

نتوجه اليوم اولاً: الى فخامة الرئيس العماد وهو الدرع الاول والحصن المنيع للوطن ويحافظ على أمن الدولة وسمعتها وحقوق شعبها.

ونتوجه ثانياً الى كل المسؤولين السياسيين من وزراء ونواب الأمة وعلى رأسهم دولة الرئيس ودولة الرئيس ، لكي نقول اخطر من توقيف المتهم والافراج عنه دون اي محاكمة.

نسأل كيف سوف تواجهون المجتمعات الدولية والراي العام بهكذا قرار وماذا سوف يقال بحق القضاء اللبناني وأين هي مصداقية واستقلالية القضاء؟، لا يحق للحكومة اللبنانية وغيرها التدخل بعمل القضاء وهذا بحسب القوانين اللبنانية”.

وختم البيان: “مرة اخرى اذ نحذر من اتخاذ اي قرار عفو عام يسيئ بمصلحة الدولة وسمعت السلطة والمسؤولين الذين هم القيمين على حقوق الدولة والمواطنين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى