تنافس فني إعلامي على خوض الانتخابات النيابية

تنافس فني إعلامي على خوض الانتخابات النيابية
تنافس فني إعلامي على خوض الانتخابات النيابية

في إطار الاستعدادات القائمة للمعركة الانتخابية في السادس من أيار المقبل، رصدت “السياسة”، حركة اتصالات واسعة في صفوف المرشحين من خارج الطاقم السياسي القائم، يشكل المجتمع المدني منطلقهم الأساسي، بهدف تسجيل خرق واضح في هيكلية الطبقة السياسية المتحكمة في رقاب اللبنانيين، منذ عقود من الزمن.

وفي هذا السياق، تتصدر عارضة الأزياء المشهورة الفنانة ميريام كلينك هذه الحالة، من خلال ما تكتبه على ، عن استعداداتها لخوض هذه الانتخابات مهما كانت النتائج، إضافة إلى أن هناك أكثر من شخصية فنية تطمح أن يكون لها موقع سياسي في الندوة النيابية، ومن بين هؤلاء الفنان طوني كيوان الذي نسج في مشواره الفني علاقة وطيدة برؤساء الكتل النيابية وبشخصيات سياسية مستقلة مثل النائب بطرس حرب والوزير والنائب مروان حمادة، فضلاً عن العلاقة الخاصة التي تربطه بـ””.

كما أن الفنان يحتل موقعاً مرموقاً في علاقته الخاصة مع الرئيس ، من قبل أن يصبح رئيساً للحكومة، وما زاد هذه العلاقة رسوخاً، انتقال علامة للسكن في وسط بالقرب من “بيت الوسط”، مقر سكن الحريري، بعد انتقاله من قريطم.

وقد تجلت هذه العلاقة بعد عودة الحريري من عن طريق ، بعد أزمة الاستقالة في اللقاء الجماهيري الذي شهده بيت الوسط للترحيب به. ويومها أعلن علامة ترشيحه للانتخابات على لائحة الحريري في بيروت عن المقعد الشيعي.

ويأتي إعلان الفنان معين شريف، ترشيحه عن المقعد الشيعي في دائرة الهرمل، مدعوماً من رئيس الجمهورية ، ليزيد من رصيده في إمكانية الوصول إلى الندوة النيابية، فيما الفنان ، ما زال يتريث في درس خياراته، وما إذا كان سيعلن عن ترشحه أم لا.

أما في الشق الإعلامي، فقد تأكد ترشيح مستشار رئيس الجمهورية جان عزيز، عن دائرة جزين- والزميلة عن دائرة بيروت الأولى أو في دائرة والزميل نوفل ضو في دائرة كسروان-، مدعوماً من “14 آذار”، على أن الأيام المقبلة ستشهد مزيداً من المفاجآت.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى