توقيف “الشبح” في بريتال

توقيف “الشبح” في بريتال
توقيف “الشبح” في بريتال

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة في بلاغ، عن انه “في إطار الخطّة التي وضعتها في قوى الامن الداخلي لتوقيف الرؤوس المدبرة لعمليات السيارات والسلب وتجارة ، ولاسيما الذين يتحصنون في مناطق ذات حساسية أمنية في البقاع، والمعروفين بحذرهم الشديد ومقاومتهم بمختلف انواع الاسلحة لعمليات المداهمة لأماكن تواجدهم ومن بين هؤلاء المدعو:

–  م. م. (مواليد العام ١٩٩٤، لبناني) ملقب بـ”الشبح”

وهو أحد أخطر المطلوبين للقضاء في بريتال، الذين لا يخرجون من تلك البلدة، ويتنقّلون بطريقة حذرة، ويوجد بحقه /٣٦/ مذكرة عدلية بجرائم سرقة سيارات وسلب بقوة السلاح ومخدرات، ويعتبر الرأس المدبر لعمليات سرقة السيارات على كافة الاراضي اللبنانية.

توقيف “الشبح” في بريتال

على أثر ذلك، قامت شعبة المعلومات بتكليف إحدى مجموعات النخبة في المجموعة الخاصة التابعة لها، بغية العمل على توقيفه في بلدة بريتال، والحؤول دون استخدام سلاحه أو الفرار خلال عملية التوقيف. وقد وضعت خطة محكمة لعملية التوقيف ضمن بلدة بريتال، وباشرت تلك المجموعة عمليات المتابعة التقنية لفترة طويلة لحين تحديد ساعة الصفر لبدء عملية التوقيف.

وبتاريخ ١٤/١٢/٢٠١٨، وبعد عملية رصد دقيقة، نفذت المجموعة الخاصة المذكورة عملية نوعية وخاطفة، أسفرت عن توقيف “الشبح”، وضبطت بحوزته: بندقية كلاشنكوف وممشطين  وقاذف قنابل مذخّر بثلاث قذائف   LAUNCHER  و31 حبة “كبتاغون” وكمية من حشيشة الكيف.

وبالتحقيق معه، اعترف انه:

–  الرأس المدبر لعمليات سرقة السيارات وشراء السيارات المسروقة على الاراضي اللبنانية.

– يدير عدد من أخطر عصابات سرقة السيارات التي نفذت عدد كبير من تلك العمليات على مدى سنوات.

كما اعترف بتنفيذ عمليات شراء كميات من الادوات الكهربائية، عبر أحد المواقع المخصصة لبيع وشراء المنتوجات والبضائع بواسطة شيكات مزورة أو أموال مزيّفة.

والتحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى