ماريو عون: لسنا متمسكين بالثلث المعطل.. والحكومة “بين العيدين”

ماريو عون: لسنا متمسكين بالثلث المعطل.. والحكومة “بين العيدين”
ماريو عون: لسنا متمسكين بالثلث المعطل.. والحكومة “بين العيدين”

أكد عضو تكتل “ القوي” النائب ماريو عون أن “الأجواء إيجابية ولكن بحذر لأننا لا نعرف نيات الجميع ونأمل في أن تكون لنا حكومة قريبا”.

وفي ما يتعلق بالموافقة المفترضة لرئيس الجمهورية على أن يكون الوزير السني المحسوب على “8 آذار” من حصته، في مقابل معلومات صحافية أفادت أن الوزير لا يزال على موقفه الرافض الركون إلى هذا المخرج، أوضح عون، في حديث لـ “المركزية”، أن “كل هذا يندرج في إطار التحليلات والتكهنات غير أن الأكيد يكمن في أن الإطار العام للحلول المطروحة يبدأ باللقاء بين الحريري والنواب السنة من أعضاء “التشاوري” ليكون ذلك بمثابة اعتراف بوجودهم على أن تكون الخطوة التالية تحركات في اتجاه عدم الإصرار على أن يكون الوزير من أعضاء اللقاء إلا أن الكلام عن الحصة الرئاسية يعني الرئيس وحده”.

وشدد على أن “كفريق مسيحي، نعتبر أنفسنا وسطاء لحل الأزمة ونيلنا 11 وزيرا ليس إلا انعكاسا لنتائج ”، منبها إلى أن “ضم الوزير السني الدائر في فلك “8 آذار” إلى حصة الرئيس عون غير محسوم حتى الآن وهو لا يزال يحتاج إلى نقاش وبحث”.

وكشف أن “اللقاء بين الحريري وباسيل لم يكن سلبيا، وعلى هذا الأساس نبني تفاؤلنا لأن الخطوة الأهم تكمن في أن يلتقي الرئيس المكلف المعارضة السنية”، علما أن أهم ما في الأمر يكمن في تدخل رئيس الجمهورية بعدما حذر من الكارثة لأن رئيس الجمهورية لا يتدخل من دون اقتناع في أن مبادرته ستنتهي إلى نتائج ايجابية”.

ورجح أن يكون “لقاء باسيل-صفا قد تناول بعض الحقائب الوزارية”، مؤكدا أن “موضوع الثلث المعطل ليس مطروحا على بساط البحث ونحن لا نتمسك به”، متوقعا أن “تبصر الحكومة النور بين عيدي الميلاد ورأس السنة”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى