درغام: عون الرابح الأكبر من ولادة الحكومة المرتقبة

درغام: عون الرابح الأكبر من ولادة الحكومة المرتقبة
درغام: عون الرابح الأكبر من ولادة الحكومة المرتقبة

رأى عضو كتلة القوي النائب اسعد درغام ان الولادة القيصرية لا تنطبق على الحكومة المرتقب اعلانها كهدية للبنانيين خلال اليومين المقبلين، بل كانت ولادة طبيعية يساعده كل الفرقاء الذين قدموا التنازلات والجهود المطلوبة لاجل الصالح العام، وذلك بعد ان ادركوا حجم الكارثة التي كانت ستعصف بلبنان نتيجة بقائه دون حكومة فاعلة، خصوصا ان تداعياتها لن تفرق بين شريحة واخرى ولن يميز سقوط الهيكل بين هذا الفريق وذاك.

وردا على سؤال، نفى درغام في حديث لصحيفة «الأنباء» الكويتية ان تكون ولادة الحكومة قد تمت على حساب رئيس الجمهورية كنتيجة طبيعية لاستبدال الوزير السُني من حصته بوزير سُني من 8 آذار، مؤكدا في المقابل ان الرابح الاكبر هو الرئيس عون، لأن الامور الوطنية الكبرى والمصيرية بامتياز لا تقاس بوزير، بل بإنقاذ لبنان من خلال استيلاد حكومة العهد الاولى التي لن تكون في ظل قيادة الرئيس عون للسفينة اللبنانية سوى حكومة فاعلة ومنتجة.

واستطرادا، لفت الى ان التاريخ سيذكر غدا ان الرئيس عون كان الأم الحقيقية للصبي، مؤكدا بالتالي ان ما واجه مسار تأليف الحكومة من صعوبات اصبح اليوم امام ولادة الحكومة مجرد تفاصيل ثانوية، لأن الاهم الآن في ظل التدهور الاقتصادي الحاصل هو انطلاق العهد ومعه كل الفرقاء اللبنانيين باتجاه تحقيق الانجازات.

وعن الخشية من ان يكون الوزير السُني الجديد من حصة الرئيس عون هو الوزير «الوديعة» (تكرار تجربة الوزير عدنان السيد حسين)، اكد درغام ان الاساس هو نجاح الحكومة، لأن اي فشل تمنى به لا سمح الله سيكون سقوط البلد مدويا فوق رؤوس كل اللبنانيين الى اي فئة او مذهب انتموا، مؤكدا بالتالي أنه لا مصلحة لاحد بتعطيل العهد وافشاله، خصوصا ان مستقبل اللبنانيين في ظل الانهيار الاقتصادي الراهن اصبح على المحك ولا يتحمل ان تكون الحكومة حكومة متاريس، فإما حكومة متماسكة تنقذ لبنان من ازماته ومحنه وإما المجهول حيث على لبنان واللبنانيين السلام.

وختاما، أكد ان البيان الوزاري لن يكون محطة جديدة لمعارك سياسية عقيمة، وان جلسة الثقة قد تكون قبل نهاية السنة كما تمنى الرئيس .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى