“اللقاء التشاوري” بانتظار كرامي

“اللقاء التشاوري” بانتظار كرامي
“اللقاء التشاوري” بانتظار كرامي

اعتبرت صحيفة “الأنباء” الكويتية انه من البنود الخمسة للولادة الحكومية تم تحقيق بندين حتى الآن: قبول الرئيس تعيين وزير سُني من حصته يمثل اللقاء التشاوري المستحدث، وموافقة «اللقاء» المذكور على تسمية من يمثله في الحكومة من غير اعضائه استجابة لرغبة الرئيس المكلف .

يبقى ان يستكمل اعضاء اللقاء الستة تسمية كل من يقترحه احدهم لتمثيل اللقاء ليستخلص منهم الرئيسان ميشال عون وسعد الحريري الاسم الانسب، بعدئذ نصل الى البند الرابع المتمثل بلقاء الرئيس الحريري لنواب اللقاء في مكان يرجح ان يكون القصر الجمهوري، او القصر الحكومي، علما ان ثمة من ألمح الى مقر دار الفتوى قبل ان يُصرح عضو اللقاء النائب عبدالرحيم مراد قائلا: بين مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان والامين العام لحزب الله السيد اعطي صوتي التفضيلي للسيد نصرالله، لأن المفتي عبد اللطيف دريان وقف ضدنا سياسيا!

وكان اللواء عباس ابراهيم تسلم من بعض اعضاء اللقاء اسماء من يرشحونهم لتمثيلهم في الحكومة: النائب عبدالرحيم مراد رشح نجله حسن رجل الاعمال منذ اول اتجاه لدى اللقاء كي يتمثل بشخصية من خارجه، وكشفت صحيفة «الأنباء» ان النائب اعتبر هذا الترشيح شخصيا وليس باسم اللقاء، وحصل تباين ونقاش بينه وبين مراد.

ولاحقا، طرح كرامي اسم مستشاره الاعلامي عثمان مجذوب لهذه المهمة، وتردد ان النائب توافق معه، في حين رشح النائب زميله في جمعية المشاريع الخيرية في طه ناجي، وقيل ان النائب قاسم هاشم رشح رئيس المركز الدولي للمعلومات جواد عدرة، ثم مدير البروتوكول في مجلس النواب علي حمد، وبقي النائب وليد سكرية عضو كتلة الوفاء للمقاومة من خارج مقدمي الاسماء، وطرحت في هذا الوقت اسماء كثيرة بعضها يستحق، ومنها اسم عبدالرحمن البزري رئيس بلدية السابق القريب من ، ثم د.احمد موصللي النائب الاسلامي المنفتح على ، ونسب الى الوزير انه داعم لجواد عدرة، وكان باسيل الذي خسر معركة الحصول على الثلث المعطل ضمن اطار التسوية الوزارية الحاصلة، لكن بعض المصادر تتحدث عن «حبكة» سياسية يجريها مع نائب رئيس مجلس النواب ، حليف النائب عبدالرحيم مراد الانتخابي في ، لايصال حسن مراد للمقعد الوزاري من باب رد الجميل للنائب مراد على دعمه الانتخابي للفرزلي، الذي ترشح على اسم .

على اي حال، استكمال لائحة مرشحي اللقاء التشاوري بانتظار عودة عضو اللقاء فيصل كرامي من رحلته الخاصة الى لندن اليوم او غدا.

وبحسب بنود التفاهم، سيكون اختيار واحد من الاسماء المطروحة مهمة رئيس الحكومة المكلف وبموافقة رئيس الجمهورية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى