معوض: الاهتمام بالنازحين مسؤولية دولية ولبنان قدم تضحيات كبيرة

أكّد المدير التنفيذي لـ”مؤسسة رينه معوّض” النائب ميشال معوّض أنه في انتظار العودة الآمنة للنازحين السوريين الى بلدهم والتي نتمناها سريعا، هناك مسؤولية دولية لتحسين اوضاعهم في مناطق الاستضافة من جهة ولمساعدة اللبنانيين على تحمل الاعباء الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن هذه الازمة من جهة اخرى.

وقال: “هذه المسؤولية المزدوجة تجاه السوريين واللبنانيين مسؤولية انسانية واخلاقية وسياسية ولا يمكن ان تكون مسؤولية لبنانية فقط، فلبنان قام بواجباته وقدّم تضحيات وعانى اكثر من اي دولة بالعالم في هذا الموضوع، هذه المسؤولية مسؤولية دولية وبالتالي لا يمكنها ان تتعب او تمل”.

كلام معوّض جاء خلال حفل افتتاح مشروع “حفر وتجهيز بئر إرتوازية في الريحانية” في القصر البلدي في ببنين ضمن إطار برنامج “المساعدة الطارئة في المياه والصرف الصحي للاجئين السوريين والسكان المتضرّرين في شمال ” المنفّذ من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون بالشراكة مع “مؤسسة رينه معوّض”، وبالتعاون مع وزارة الطاقة والمياه ومؤسسة مياه لبنان الشمالي وبالتنسيق مع بلدية ببنين – العبدة.

وحضر الحفل الى جانب معوّض وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال سيزار ابي خليل ممثلا بالاستاذ جيمي جبور، المدير العام لمؤسسة مياه لبنان الشمالي خالد عبيد ممثلا  بالاستاذ غابي نصر، مديرة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR في الشمال آيتا شويت، رئيس لجنة المياه في بلدية ببنين – العبدة عبد الرحيم ابراهيم، رئيس بلدية ببنين – العبدة كفاح الكسار، بالاضافة الى حشد من رؤساء البلديات والمخاتير العكارية.

معوض لفت الى “اننا نجتمع اليوم في ببنين البلدة العزيزة على قلبنا كـ”مؤسسة رينه معوض”، هذه البلدة التي اعطت الوطن شهداء وانتماء ونضالا وواجه ابناؤها الحرمان على مدى سنوات لأن الدولة اللبنانية تقاعست عن القيام بمسؤولياتها من كافة النواحي من توظيف وفرص العمل وبنى تحتية بالاضافة الى دورة اقتصادية المحلية”.

واضاف: “كلما تحدّثنا عن نتكلم عن الحرمان وهذا ما نسعى الى رفعه، طبعا الحرمان تفاقم مع ازمة النزوح السوري التي بدأت منذ العام 2011، والارقام تتكلم فببنين فيها 25 الف نازح سوري وعدد ابنائها 50 الفا”.

واذ شكر اهالي ببنين على استضافتهم الانسانية للنزوح السوري، رأى معوّض ان هذه الازمة اضافت على الحرمان ضغطا كبيرا، وقال: “انطلاقا من هذا الواقع وحاجة ببنين لمياه الشفة قامت مؤسسة رينه معوض وضمن مشروع “المساعدة الطارئة في المياه والصرف الصحي للاجئين السوريين والسكان المتضرّرين في شمال لبنان” بحفر بئر ارتوازية تم وصله بمحطة الضخ التي افتتحت منذ حوالي العام لنؤمن بالتالي 50 ليترا من المياه لابناء البلدة بالثانية الواحدة”.

معوض اكد ان هذا المشروع مساهمة لتأمين حياة كريمة لاهالي ببنين من جهة وللنازحين بانتظار عودتهم الامنة الى بلدهم.

في الختام توجه معوض بالشكر الى المفوضية العليا لشؤون النازحين الـUNHCR لتمويل هذا المشروع الذي وصلت قيمته الى الـ500 الف دولار، وقال: “اهمية هذا النوع من المشاريع ليس في قيمتها المادية بل في تأكيد المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتهم بمساعدة لبنان واللبنانيين لادارة ازمة النزوح”، واضاف: “بقدر ما نشكر المؤسسات الدولية واليوم الـ UNHCR  نود ان نطلب من الدول المانحة مزيدا من الدعم والعطاء عبر المؤسسات الدولية كالـUNHCR  التي تؤكد اليوم مدى نجاحها والتزامها بتنفيذ المشاريع على الاراضي اللبنانية”.

كما توجه معوض بالشكر الى وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال سيزار ابي خليل، والمدير العام لمؤسسة مياه لبنان الشمالي جمال كريم، وفريق عمل “مؤسسة رينه معوض” التي تمكنت من رحم الشهادة ان تقوم برسالتها “ليبقى اللبناني بأرضه”، ورئيس بلدية ببنين وفعاليات ومخاتير ببنين وكل من ساهم في انجاح المشروع.

من ثم كانت كلمة شكر لرئيس بلدية ببنين – العبدة كفاح الكسار، قال فيها “إننا تعهّدنا لابناء ببنين ان “لا عطشا بعد اليوم” وها هو الحلم يتحقق وها هو الامل ينجز وها هي الغاية التي من اجلها تعبنا وسخّرنا جميع طاقاتنا بدأت تتحقق وبدأنا بقطاف ثمارها”.

وتوجه لمعوض قائلا: “ليس بغريب عن هذا البيت ان نرى فيه هذا الكم من العطاء، اليوم تقدمون لنا المياه ومنذ عقدين واكثر قدمتم لنا الدم، لا عطاء ولا كرم انبل فقدمتم الرئيس الشهيد رينه معوض من اجل الوطن، شكرا على عطاءاتكم المتكررة، ادام الله مؤسسة معوض وعزها وجودها”.

واضاف: “ما يهم ببنين يهم كل الوطن والعكس صحيح، ببنين سبقت الجميع بعطاءاتها، حيث اعطت 27 شهيدا من ابناء ، نستذكرهم اليوم، باسمهم وباسم اهاليهم نقدم كامل الشكر لمن كان لنا وفيا وقدم لنا شيئا من جهده، اليوم نعتبره عيد في هذه البلدة”.

من جهتها شكرت مديرة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الشمال آيتا شويت بلدية ببنين وسكانها الذين استضافوا اللاجئين، قائلة: “أدرك حجم الصعوبات والتحديات التي واجهتموها والتي ترتبط بالموارد الموجودة في المنطقة وتحديدا المياه، مشروعنا سيكون له اثر ايجابيا على المنطقة”.

واضافت: “سبب نجاح هذا المشروع يتعلق بالافراد وبالجهات المرتبطة بالمشروع من خلال الاجتماعات الدورية والتنسيق من اجل انجاح المشروع”.

الى ذلك شكر نصر فريق عمل “مؤسسة رينه معوض”، وقال: “فريق عمل المؤسسة خلية نحل فكل المشاريع التي قمنا فيها سوية تكللت بالنجاح وهذا دليل على جديتكم ومهنيتكم واحترافيتكم بالعمل”.

نصر قطع على اهالي ببنين عهدا بالمحافظة على البئر والحرص على استمرار عمله، وقال: “سننسي اهالي ببنين كلمة حرمان وسنعمل يدا بيد للمحافظة على الامانة التي سلّمتنا اياها بلدية ببنين”.

اما جبور فنقل عن وزير الطاقة تمنيانه في الاسراع بتسليم سلطة مياه ببنين الى مؤسسة مياه لبنان الشمالي لكي تتمكن الوزارة من المساعدة بشكل افعل، واستكمال ما تبقى من شبكات توزيع ومنشآت للمياه من موازنتها.

واضاف: “اقف اليوم قبل يومين من تشكيل الحكومة والتي امامها مسؤوليات كبيرة أولها تخفيف اعباء النزوح والذي لن يتحقق الا ببدء عملية عودة النازحين الامنة والكريمة الى ديارهم وهذا ما يتمنوه هم ونتمناه نحن لهم، ونحن كدولة لبنانية علينا ان نساهم من اجل انجاح هذا الامر، ونتمنى من المؤسسات الدولية وعلى رأسها الـUNHCR  ان تساهم وتلعب دورا ايجابيا في العودة الامنة للنازحين والاستمرار في الوقت عينه بدعم المجتمع المضيف لان الاثر الذي تركته ازمة النزوح على المجتمع اللبناني واقتصاده والذي فاق الـ18 مليار دولار منذ بداية ازمة النزوح، لا نستطيع بموارد لبنان وامكانياته تعويضه اذا ما تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته بهذا الموضوع”.

وكان جرى خلال حفل الافتتاح عرض صوري لمراحل المشروع. كما توجه الحضور لزيارة موقع البئر الارتوازية في الريحانية من ثم تناولوا الغداء في مطعم “الديوان” في ببنين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى