ملتزمون بثوابتنا ولكل منطقة خصوصيتها الإنتخابية… كرم لـ”لبنان الحر”: “لا يصح إلا الصحيح”!

ملتزمون بثوابتنا ولكل منطقة خصوصيتها الإنتخابية… كرم لـ”لبنان الحر”: “لا يصح إلا الصحيح”!
ملتزمون بثوابتنا ولكل منطقة خصوصيتها الإنتخابية… كرم لـ”لبنان الحر”: “لا يصح إلا الصحيح”!

 


اعتبر عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب فادي كرم أن “القوات اللبنانية” طلبت من الأساس الإحتكام للقوانين فيما خص مرسوم الأقدمية للضباط.

وأشار كرم خلال حديث له عبر إذاعة “ الحر” إلى أن الجدل الدستوري الذي حصل طبيعي جداً ولكن ما بين الجدل الدستوري والسياسي فلن يتغير موقف لا “القوات” ولا غيرها شيئاً.

وقال: “إننا نشهد في هذه الفترة نوعاً من الصراع على السلطة، ولدى البعض تصور ان الحل هو في السلطة وليس بناء الدولة والمؤسسات، فـ”القوات” اعتمدت مفهوم بناء الدولة وتفرّدت بذلك بين كل الأفرقاء.

وأوضح أن مفهوم السلطة في لبنان يجب أن يكون “شراكاً طائفياً” وعند الإحتكام الى الدستور تحل كل الخلافات.

وأضاف كرم: “الحل يكمن في حكمة الرؤساء ومن الممكن ان يثير البعض ملفات “استفزازية” لأغراض إنتخابية”، كما أن هناك إثارة غرائز معينة في بعض الملفات لإيجاد شعار ما ننطلق منه في الرحلة الإنتخابية.

وأكد أن الحل لدى حكمة الرؤساء في إبعاد ملف الأقدمية عن ، فربما هذا السجال ذهب أبعد مما يحتمل.

وتابع: “مررنا بسوء تفاهم مع التيار “الوطني الحر” والنائب حمل نية إيجابية الى معراب”، مؤكداً أن “القوات” مع التعديل في قانون الإنتخاب من جهة تحسين التمثيل النيابي فقط وان كان هذا الموضوع سيفتح المجال أمام تعديلات أخرى “نحن لا نريده”.

واعتبر كرم أن التشنج مضر للجميع ولم تكن “القوات” يوماً في موقع الإستفادة من التشنجات بين الفرقاء، وقال: “نحن نعمل وفقاً لثوابتنا السياسية”، مؤكداً إجراء الإنتخابات في موعدها ولا شيء سيمنع ذلك إلا اذا وقع حدث يهدد المنطقة.

وأشار كرم إلى أن “القوات” لا تسعى لأن تستغل أي مشكلة بين الأطراف لتوظيفها سياسياً لصالحها، وقال: “نحن نعمل بحسب مبادئنا وثوابتنا، وهذه “الهجمة” على “القوات” أتت ردة فعل على ما مررنا به من غبن وظلم في الفترة الأخيرة”.

وأضاف: “بعنوان واحد نقول لا يصح إلا الصحيح”.

واعتبر أن الكلام الذي يقال غير “مترجم” على أرض الواقع ومن المبكر رسم كل التحالفات الإنتخابية بين الأفرقاء، مشيراً أن علاقة “القوات” بالرئيس بري إيجابية جداً و”لطالما ساد التعاون بيننا في ”.

وتابع: “نحن في حوار وتفاهم مع النائب والحزب التقدمي الإشتراكي”.

وفي شأن العلاقة مع تيار “المستقبل”، أشار كرم إلى أن وزير الثقافة غطاس الخوري ذهب ليبدد هذه الحملة الظالمة التي أقيمت ضد “القوات” وللحفاظ على الرقي السياسي الذي تعودنا عليه، معتبراً أن هذه الزيارة أتت لإزالة هذه الغيمة السوداء التي مرت فوق الحزبين وطرحت الأمور بشكل واضح وهي الآن على طريق الحل.

وأكد أن “القوات” لا تخوض حرباً مع “” من أجل تدمير السيادة، بل لتحقيق السيادة الفعلية وليس تدميرها، مشيراً إلى أن التواصل مع اللواء أشرف ريفي لم ينقطع ومخطئ من يعتبره بديلاً، و”القوات” لا تسعى الى توسيع كتلتها النيابية على حساب غيرها، وعاد وكرّر: “نحن ملتزمون بالثوابت ولكل منطقة خصوصيتها”.

وذكر كرم أن مبدأ التمثيل الصحيح يسبق مبدأ المصلحة الإنتخابية عند “القوات اللبنانية” وهذا القانون يفرض على كل الأفرقاء إحترام خصوصية كل منطقة والحجم التمثيلي لكل فريق في المنطقة.

واكد أن إبقاء الدويلة وانتهاك السيادة والمحاصصة، كلها ضد العهد، و”القوات” مع السيادة وبسط سلطة الدولة على كافة الأراضي، والشرعية مع الدولة والعهد.

وحول العلاقة مع حزب “الكتائب” قال: “لا عداوة مع “الكتائب” لأننا من رحم واحد ومدرسة واحدة لكن تمر العلاقة بظروف معينة من تشنجات بفعل سوء فهم حاصل أو غيره، ونحن لطالما دعينا الأنصار الى التهدئة لأن الإختلافات تحصل وطبيعية”، و”الأمور تتجه في مسارها الصحيح ولكن التمايز الذي حصل هو أننا داخل الحكومة وهم خارجها، ولكن هذه الخلافات لم تعد موضع جدل اليوم”.

وأضاف كرم: “أعتقد ان يرى مصلحة “الكتائب” في الانتخابات وكل حزب يرى مصلحة حزبه في التحالفات الإنتخابية”.

وأعرب عن تفاؤله بالتفاهم مع حزب “الكتائب”، أما مع رئيس حركة “الإستقلال” ميشال معوض فالعلاقة جيدة جداً وان لا نستبق الأمور انتخابياً.

وحول العلاقة مع التيار “الوطني الحر”، أشار كرم أن العلاقة جدية ولكن القانون يستدعي عدم خوض الإنتخابات على لائحة واحدة، ومعتقداً أن الأفرقاء فهموا ان هدف “القوات” ليس العرقلة بل الحلحلة على أساس دستوري شفاف ونزيه.

وعاد وكرر كرم قائلاً: “لا يصح إلا الصحيح، واذا كانت الاستقالة ستخدم مبدأ المحاصصة لن نقوم بها ولك ان خدمت المصلحة الوطنية فنحن مع إستقالة وزرائا وسنبقى مع رفع الصوت علينا عندما تقتضي الحاجة”، مؤكداً عدم إمكانية تأجيل الإنتخابات النيابية.

وحول موضوع العلاقة مع “المردة” اعتبر أنها جيدة وهناك إمكانية لتطويرها أكثر إيجاباً وليست تحالفاً ضد الوزير كما يقال.

وختم كرم: “لن نخسر الرئيس والأرضية مشتركة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى