قاطيشا: لن نسمح بإدخال بند إعادة التواصل مع سوريا في البيان الوزاري

قاطيشا: لن نسمح بإدخال بند إعادة التواصل مع سوريا في البيان الوزاري
قاطيشا: لن نسمح بإدخال بند إعادة التواصل مع سوريا في البيان الوزاري

أشار عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب وهبي قاطيشا إلى أننا “نستشعر بوجود محاولات لإعادة التواصل مع انطلاقاً من “بازل” التوازنات السياسية القائمة في الحكومة، وهناك من يريد إعادة نفوذها إلى من “الشبّاك” بعدما أخرجناها من الباب العريض، ويبدو أن “البعض” استسلم لهذه العودة لكن سنكون رأس حربة في مقاومتها ولا مشكلة لدينا لو بقينا وحدنا نقاوم ذلك”.

وأكد، في حديث لـ “المركزية” أننا “بالمرصاد لأي محاولة لإدخال بند إعادة التواصل مع سوريا في البيان الوزاري للحكومة”.

وأضاف: “أما عن ملف النازحين، فلو كان النظام يريد عودتهم لما كان من الأساس أرسلهم إلى لبنان، وحلفاء النظام في لبنان “يستغلّون” هذا الملف بهدف إعادة نفوذ ”.

وسأل: “أي سوريا سيُطالبون بعودة التواصل معها؟ سوريا اليوم هي وإيران وتركيا”.

وإلى ملف العلاقات مع سوريا، تحدٍ آخر أمام الحكومة وهو ملف مكافحة الفساد الذي بات أولوية معظم القوى ويصبّ في صلب مشروعها السياسي. وجزم قاطيشا “بأنه سيكون أولويتنا، وأهلاً وسهلاً بكل من يقف إلى جانبا في هذا المجال، سواء أكان حليفاً أو خصماً سياسياً”، مشيراً إلى أن “هذا الملف هو شعارنا الأساسي من أجل بناء دولة قوية وعادلة ولن نتخلّى عنه، لأن الهيكل متى انهار سينهار على رؤوسنا جميعاً”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى