“الأحرار”: تأجيل الانتخابات مرة جديدة ينعكس سلباً على كل الأصعدة

“الأحرار”: تأجيل الانتخابات مرة جديدة ينعكس سلباً على كل الأصعدة
“الأحرار”: تأجيل الانتخابات مرة جديدة ينعكس سلباً على كل الأصعدة

اسف المجلس الأعلى لحزب “الوطنيين الأحرار” لتفاقم أزمة مرسوم الأقدمية وتداعياتها على أكثر من صعيد، وقال: “نرى ان عجز المؤسسات عن إيجاد مخرج مقبول لها يشكل في حد ذاته أزمة يقتضي التصدي لها. لذا فإننا نجدد المطالبة بالاحتكام الى الدستور والقانون والإستئناف بأي سابقة مشابهة لوضع حد للتخبط والتوتر المسيطرين على المشهد السياسي. كما نأمل في إبعاد الحل المتوخّي عن الاعتبارات السياسية والشخصية التي تسهم في توتير الأجواء كونها تجعل هناك رابحاً وخاسراً فيما المطلوب ان يخرج منتصراً بانتصار الدستور والقانون والمؤسسات”.

واضاف المجلس في بيان بعد اجتماعه الأسبوعي: “نشهد تجاذبات مستمرة على مستوى قانون الانتخاب وآخر فصولها مطلب تمديد مهلة اقتراع المغتربين. وعندنا ان قلة من البنود الإصلاحية، حتى لا نقول غيابها التام، لا تزال تميز هذا القانون في مقابل السلبيات الكثيرة التي تحدّ من إيجابيات النسبية. وفي مقدم هذه السلبيات توزيع النواب على المناطق والطوائف والمذاهب ومحدودية دور الأحزاب في تحديد مرتبة المرشحين على اللوائح الانتخابية. علماً ان الاقتراع للائحة بكامل أعضائها يعدّ حداً لحرية الناخب التي لا يعوّضه منحه صوتاً تفضيلياً محصوراً بمرشح واحد. الى ذلك نلاحظ ارتفاع الأصوات التي تحذر من رغبة دفينة في تأجيل الانتخابات مرة جديدة مما ينعكس سلباً على كل الأصعدة”.

واردف: “نسجّل تراكم المشكلات الاقتصادية والاجتماعية وتواضع الحلول المقترحة لها . وعلى سبيل المثال في مقابل الوعد الذي قطعه رئيس الجمهورية للجان الأهل بإيجاد حل لمشكلة الأقساط قبل نهاية الشهر الجاري، شهدنا تصعيداً على جبهة المعلمين مترافقاً مع تجديد المدارس الخاصة موقفها المعروف. لذا يبقى الأمل ضئيلاً لحل هذه المشكلة ما لم تتولَّ الحكومة مجتمعة التوفيق بين أطرافها الثلاثة انطلاقاً من اقتراح رئيس الجمهورية تولي الدولة دفع رواتب المعلمين في المدارس الخاصة. انطلاقاً من ما تقدم نقترح تعيين وسيطاً للجمهورية يتولى تقريب وجهات النظر المتناقضة الى تفعيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي يندرج في صلب مهماته تفادي الأزمات والمساهمة في إيجاد الحلول لها”.

وحذر المجلس من أزمة النفايات إذا لم تسارع الحكومة الى استباقها، قائلاً: “ما هو مطروح اليوم اي توسيع مكبي الكوستابرافا و برج حمود يجب ان يسبقه قرار بإنشاء معامل متخصصة. ونعتبر أن على موضوع النفايات أن يحتل صدارة اهتمامات الحكومة نظراً الى تداعياته على الصحة والبيئة والسياحة”.

وختم: “على صعيد متصل نطالب باعتماد اللامركزية في توزيع المعامل مما يعني ان الاتحادات البلدية ـ وحتى البلديات ـ يمكنها وبمساعدة الحكومة بناء هذه المعامل والإشراف على إدارتها”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة