عون: لبنان يقدر وقوف جمهورية غينيا بيساو الى جانبه

عون: لبنان يقدر وقوف جمهورية غينيا بيساو الى جانبه
عون: لبنان يقدر وقوف جمهورية غينيا بيساو الى جانبه

أكد رئيس الجمهورية “ان اللبنانيين المنتشرين في العالم عموما، وفي الدول الافريقية خصوصا، يضطلعون بدور رائد في تعزيز العلاقات اللبنانية- الافريقية ويؤكدون مرة اخرى على الحضور اللبناني المميز في الخارج والذي بات نموذجا يحتذى”.

وقال عون خلال استقباله رئيس مجلس نواب غينيا بيساو الرئيس سيبريانوكاساما في حضور النائب ميشال موسى والوفد المرافق، ان “ يقدر عاليا وقوف جمهورية غينيا بيساو الى جانبه في المحافل والمنظمات الدولية”، منوها خصوصا “بالعلاقات الممتازة التي تجمع ابناء الجالية اللبنانية في غينيا بيساو بالسلطات والمواطنين، لاسيما من خلال مساهمتهم في الحياة الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية”.

وبعدما حمل عون كاساما تحياته الى رئيس غينيا بيساو السيد جوزيه ماريو فاز، اعرب عن حرصه على زيادة مجالات التعاون لاسيما في الشق الاقتصادي، اضافة الى التنسيق في المنظمة الفرانكوفونية.

وكان كاساما نقل الى عون في مستهل اللقاء تحيات رئيس غينيا بيساو، منوها بأهمية التعاون القائم بين البلدين، مقدرا خصوصا بالدور المتقدم الذي يقوم به رجال الاعمال اللبنانيين في غينيا بيساو ومنهم من بات يحمل جنسية الدولة الى جانب جنسيته اللبنانية، ومنهم ايضا نواب ورجال اعمال وصناعيون وكبار التجار. واشاد كاساما بعمل القنصل الفخري اللبناني في غينيا بيساو فوزي الاعور، وبالجهود التي يبذلها قنصل غينيا بيساو في لبنان السيد امين سليمان، الذي كان في عداد الوفد المرافق الذي ضم ايضا النواب سوزي كارلا باربوسا، كونستانتينوكامالا، وكاراموكامارا.
رئيس مجلس نواب غينيا بيساو

وبعد اللقاء، لفت كاساما إلى الصحافيين فقال إلى وجود جالية لبنانية كبيرة في بلادي اندمجت في مجتمعنا وحصل الكثير من اعضائها على الجنسية، ووصل بعضهم الى الندوة البرلمانية”.

وأضاف: “نحن نعتبر غينيا بيساو بلدا شقيقا للشعب اللبناني وللبنان في كل المجالات الدولية، والسلطات المختلفة في بلدنا كانت دائما الى جانب لبنان في الامم المتحدة، حيث ايدنا كل المقترحات التي تدعم القضية اللبنانية. وفي خلال اللقاء شعرت ان عون يعرف جيدا غينيا بيساو، وقد شجعنا على المضي قدما في تحقيق السلام والاستقرار والتطور لبلادنا. واعتقد ان غينيا بيساو ولبنان سيلتقيان دائما في الدفاع عن قضاياهما المشتركة”.

وكانت لعون سلسلة لقاءات ديبلوماسية استهلها باستقبال سفيرة كندا في لبنان ايمانويل لامورو التي عرضت مع رئيس الجمهورية العلاقات اللبنانية-الكندية وسبل تطويرها في المجالات كافة. واشارت لامورو الى انها عرضت ايضا للاوضاع السياسية الراهنة ومسار تشكيل الحكومة الجديدة، والقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي ستعقد في لبنان في 20 كانون الثاني الجاري، والاجتماعات الوزارية التي ستسبقها.
كما تناول البحث المؤتمر الذي يعقد في في 6 و7 شباط المقبل حول المرأة في منطقة الشرق الاوسط. كذلك تطرق الحديث الى المشروع الذي اعده لبنان لانشاء “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” والتي تبدي الحكومة الكندية اهتماما بها.

ديبلوماسيا ايضا، استقبل عون سفير لبنان في السفير رامي مرتضى الذي اطلعه على نتائج المنتدى الاقتصادي اللبناني- البريطاني الذي عقد الشهر الماضي في لندن. كما تناول البحث العلاقات اللبنانية- البريطانية.

كذلك استقبل عون سفير لبنان لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية السفير حسن عباس، الذي عرض مع رئيس الجمهورية العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفي قصر بعبدا، المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء عثمان عثمان والمدير العام السابق لرئاسة الجمهورية المهندس محمود عثمان والسيد سليم عثمان عثمان، الذين شكروا رئيس الجمهورية على مواساة العائلة في غياب المحامي سليم خزاعي عثمان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى