انهيارات وانخسافات في راشيا وابو فاعور يتدخل للمعالجة

أدت الامطار الغزيرة والتي تحولت الى سيول جارفة منذ مساء الثلثاء الى انهيار حائطي دعم وانخساف أجزاء من الطريق الرئيسة بين بيت لهيا وعين حرشا وبين عين حرشا وعين عطا في قضاء ، الامر الذي شكل خطرا على السلامة المرورية.

ونتيجة متابعة عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب وائل أبو فاعور الوضع مع وزارة الاشغال العامة وقائمقام راشيا نبيل المصري، توجه فريق عمل من وزارة الإشغال العامة للكشف على الانهيار وسبل معالجته، بمتابعه من بلدية عين حرشا واتحاد بلديات جبل الشيخ الذي دعا الى “تجنب سلوك هذا الطريق الا عند الضروره القصوى والتعاون مع فرق العمل وتوجيهات شرطة الاتحاد حفاظا على سلامتهم، ريثما تنتهي الاعمال”.

ووضع الاتحاد عوائق عبارة عن براميل ملونة وعلامات مرور لتحذير السائقين بضرورة تجنب هذه الانخسافات.

من جهته، اكد المنسق العام لـ”” في وراشيا محمد حمود ان “التيار يواكب العاصفة بمسؤولية كبيرة بحيث تم التنسيق مع الاتحادات البلدية والبلديات ورؤسائها والقائمقاميات وجهزنا بعض الجرافات في القرى استعدادا لأي طارئ جديد ويتم تنسيق الامر مع وزارة الاشغال وفرقها”، مشيرا الى ان النائب محمد القرعاوي “يتابع التنسيق مع المعنيين والجهات المختصة واجرى الاتصالات اللازمة مع وزارة الاشغال لمتابعة اوضاع القرى ورفع الاضرار بتوجيه من الرئيس ، مؤكدا جهوز المستشفيات في البقاع لاي طارئ.

الى ذلك، تعمل الجرافات التابعة لوزارة الاشغال العامة والنقل وجرافات البلديات بمؤازرة من رؤساء مراكز جرف الثلوج وعناصرها في ينطا وراشيا وعين عطا على فتح معظم الطرقات الجبلية في تلك البلدات والقرى المجاورة.

وبلغت سماكة الثلوج اكثر من 40 سنتيمترا، في وقت شهدت القرى الاقل انخفاضا هطولا غزيرا للامطار التي تحولت الى سيول اكتسحت الحقول الزراعية وحولتها الى مستنقعات عائمة، بحيث غمرت المياه عرائش في كوكبا في محاذاة المنازل، وغمرت ايضا الطريق بين كوكبا والمحيدثة وحولته الى بركة عائمة، واجتاحت مخيمات النازحين السوريين في البقاع الغربي.



 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى