دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

“الكتائب” و”الطاشناق”: لا يجوز التأخير في تشكيل الحكومة

“الكتائب” و”الطاشناق”: لا يجوز التأخير في تشكيل الحكومة
“الكتائب” و”الطاشناق”: لا يجوز التأخير في تشكيل الحكومة

ناشد الأمين العام لحزب “الطاشناق” النائب هاغوب بقرادونيان “رئيس الجمهورية والرئيس المكلف وكل المعنيين مضاعفة جهودهم للتوصل إلى أي حل يرضي المواطنين وليس من الضروري أن يرضي الجميع لنكمل حياتنا ونعطي للمواطنين الطمأنينة وخصوصا الشباب ليؤمنوا بهذا الوطن ومستقبله”.

وأكد، بعد استقباله وفدا من “الكتائب” برئاسة النائب ، أن “معضلة تشكيل الحكومة والأراء متطابقة بين حزبي الكتائب والطاشناق بضرورة تشكيل الحكومة والعمل الجاد للخروج بحكومة لأن الشعب لم يعد يحتمل”.

بدوره قال الجميل: “لا يجوز التأخير في تشكيل الحكومة في ظل الكارثة الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها اللبنانيون. ونعتبر أن التأخير للأسباب المطروحة هو غير مفهوم وغير طبيعي وغير مقبول من قبل جميع اللبنانيين وخصوصا بعد التسوية الرئاسية التي حصلت واتفاق الجميع على السقف السياسي وعلى وضع الأمور الخلافية جانبا، وبالتالي لا نفهم لماذا الخلاف اليوم ولا نفهم إذا كان الثلث المعطل هو المشكلة وبأي هدف سيستعمل ومن أجل أي موضوع، لو ما زلنا في أجواء 14 و8 ويكون للثلث المعطل تأثير على البلد كان ذلك ممكنا”.

وجدد الجميل “طرحه تشكيل حكومة اختصاصيين في موازاة حوار وطني في مجلس النواب لمعالجة كل الملفات الخلافية بين اللبنانيين لأن الشعب لم يعد يحتمل وهو يعاني من كل الأزمات سواء أكانت أزمة عاصفة أم اقتصادية وغيرها، فالشعب لا يمكن أن يستمر وهو يشعر أن لا قبطان اليوم في البلد”.

وأشار إلى أنه “نحن على أبواب قمة اقتصادية والدولة بلا حكومة فهذا أمر يضر بصيت وبحق الشعب اللبناني ككل”.

وتابع: “طرحنا اقتراح قانون أردنا التباحث به مع حزب الطاشناق قبل القيام بأي خطوة في هذا الاتجاه، يهدف إلى تثبيت تاريخ 24 نيسان من كل سنة يوما وطنيا يتذكر فيه جميع اللبنانيين المجازر والإبادة والمجاعة التي تعرض جبل لبنان والأقليات بدءا من الأرمن، السريان، الكلدان، الأشوريين وكذلك الموارنة والشيعة وكل الذين تعرضوا للاضطهاد في الزمن الصعب الذي مر به لبنان والشعب اللبناني”.

وختم: “لقد انتهينا من إعداد هذا الاقتراح وعرضناه أمام حزب الطاشناق الذي رحب بالأمر تبقى بعض التعديلات بناء على اقتراح صديقنا هاغوب وسنوقعه معا ونتقدم به إلى وسنتواصل ونتعاون مع حزب الطاشناق ومع كل الأفرقاء السياسيين من أجل تأمين الاجماع في المجلس النيابي حوله لأن هذه الأقليات هي مكونة لهذا البلد وكل هذه الأقليات والطوائف المضطهدة هي التي أسست لبنان وكانت موجودة قبل دولة لبنان الكبير على هذه الأرض ولها الفضل في تأسيس هذه الدولة وعلى الدولة اللبنانية الاعتراف بشهادتهم وبتضحياتهم وإعطائهم هذا الحق الحق بيوم وطني نتذكر فيه كل الشهداء وكل التضحيات التي قدموها في تاريخ لبنان”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «المواجهة المالية» بين حزب الله والسنيورة تتحول إلى «مواجهة سياسية»

هل مكافحة الفساد في المرحلة الراهنة جدية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو