أخبار عاجلة
رغبات لا تُغيِّر معادلات! -
إنتخابات أو .. لا إنتخابات..؟ -
من بيروت الى عفرين! -
أهمية التعاون النفطي السعودي - الروسي -
قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية -
فخّ عفرين وفرحة إسرائيل -

هل تخطط “حماس” سراً وتتجهّز في لبنان لضرب إسرائيل.. وما دور “حزب الله”؟

هل تخطط “حماس” سراً وتتجهّز في لبنان لضرب إسرائيل.. وما دور “حزب الله”؟
هل تخطط “حماس” سراً وتتجهّز في لبنان لضرب إسرائيل.. وما دور “حزب الله”؟

كشفت مصادر متابعة منذ فترة طويلة لنشاط حركة “حماس” الفلسطينية في ، عن الخطة الإستراتيجية التي بلورتها الحركة في السنوات الاخيرة في لبنان ، والتي تهدف الى بناء قدرات عسكرية بامكانها اطلاق الاف الصواريخ وربما ارسال طائرات مسيرة من لبنان لضرب أهداف في غسرائيل ، مشيرة الى الأخطار الفادحة التي تتضمنتها هذه الخطة التي تمت بلورتها بسرية تامة، بعيدا عن أعين الأجهزة الأمنية اللبنانية وعن أعين “”!

وقالت المصادر لصحيفة “السياسة” الكويتية، إن تنفيذ هذه الخطة السرية من شأنه أن يجر لبنان ، وحتى “حزب الله”، الى حرب مع ، لا يرغب أي من الاطراف بدخولها في هذا الوقت.

وأشارت المصادر إلى أن النشاط العسكري الحمساوي خارج الاراضي الفلسطينية ليس بالجديد، حيث أنه بدأ مع انشاء الحركة وهدف الى توفير الدعم العسكري لمقاتليها في قطاع غزة من خبرات واحتياحات عسكرية وأسلحة، لافتة الى أنه ظهر الى الملأ وللمرة الأولى حجم النشاط السري لما يسمى مكتب الأشغال التابعة لحركة “حماس” وطريقة بناء منظومة صناعة الصواريخ التابعة للحركة في لبنان ، وحجم المواد الأولية والمعدات التي تم اقتناؤها في السنوات الأخيرة مثل الخلاطات الكوكبية وكميات هائلة من مادة بيركلورات الأمونيوم ، ما يؤكد التقدم الهائل الذي أحرزته “حماس” في المجال الكيماوي الذي يمكنها من انتاج مركبات مثل الوقود والرؤوس المتفجرة للصواريخ، كما تبين أن منظومة الانتاج وتطوير الصواريخ تعمل في ورشات ومعامل اقامتها الحركة في لبنان من دون علم السلطات اللبنانية او “حزب الله”!

وأضافت المصادر إن ادارة مكتب الأشغال تمثل الذراع العسكري لكتائب “عز الدين القسام” في الخارج، حيث ينشط العاملون في اطارها بشكل سري في عدد من الدول ويتعاملون مع المواضيع الحساسة التي ترغب قيادة “حماس” بإخفاءها عن عيون واذان الدول التي تستضيفها، وأغلب عناصر مكتب الاشغال هم من نشطاء “حماس” الفلسطينيين الذين يمتلكون جنسيات أخرى وكذلك مواطني دول أخرى ونشطاء متفرغين في الحركة بعضهم من أصل عراقي، وأنشئت ادارة مكتب الأشغال في العقد الماضي في إلى حين بدأت الثورة التي أجبرت الحركة على مغادرة سوريا الى دول أخرى حيث أقام كبار مدراء المكتب بينهم ماجد خضر في وأعادوا بناء ادارة مكتب الأشغال هناك بينما توزع باقي عناصر المكتب في دول الشرق الأوسط.

ومن نتائج التحليلات التي أجراها عدد من الخبراء بشأن كمية المواد والمعدات التي اقتناها مكتب الأشغال يتبين أن المكتب ينوي انتاج مئات الصواريخ ستكون معدة للهجوم خلال وقت قصير على شمال إسرائيل ، كما أفادت التقديرات (قبيل محاولة إغتيال الناشط في حركة “حماس” في لبنان ) أن مكتب الأشغال يرنو الى جلب غالبية عناصر المكتب من تركيا الى لبنان .

وتم في هذا الاطار الكشف عن هوية وصور عدد من كبار عناصر مكتب الأشغال، وهم رئيس المكتب المقيم في تركيا ماجد خضر ورئيس المكتب السابق المقيم في تركيا ناصر ملوح ، وحمد الطموني مساعد ماجد خضر ومقيم هو الاخر في تركيا ، ووليم أبو شنب المقيم في لبنان .

وأكدت أن الخطة السرية لتنفيذ هجوم نوعي ضد أهداف إسرائيلية انطلاقا من لبنان ، تم بلورتها من قبل ماجد خضر وعناصره قبل سنوات عدة بتوجيهات من قيادة “حماس”، مشيرة الى أن هذه الخطة تنبع من فكرة اقامة قوة عسكرية فلسطينية في لبنان تسعى “حماس” الى تجنيدها من بين صفوف سكان وعناصر بعض الفصائل الفلسطينية العاملة فيها حيث يقدر أن هذه القوة سوف تشتمل على بضعة الاف من المقاتلين الموالين للحركة.

وأشارت الى أنه على الرغم من العلاقات الوثيقة التي تربط “حماس” بـ”حزب الله”، الذي يوفر المأوى والحماية في الضاحية الجنوبية لكبار قادة الحركة الذين تم طردهم من ، فإن النشاط العسكري المذكور لـ”حماس” بقي في خانة السرية بعيدا عن أعين “الحزب”.

وختمت المصادر بالقول إن الهدوء النسبي على الحدود بين لبنان وإسرائيل ، قد يتم خرقه في أية لحظة اذا نشب صراع بين إسرائيل و”حماس”، عن طريق اطلاق الحركة كمية كبيرة جداً من الصواريخ من لبنان باتجاه إسرائيل ، الأمر الذي سيستدرج إسرائيل للرد باتجاه لبنان .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة