باسيل: مصلحتنا تحقيق الاستقرار في سوريا

باسيل: مصلحتنا تحقيق الاستقرار في سوريا
باسيل: مصلحتنا تحقيق الاستقرار في سوريا

أشار وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال إلى أن “من مصلحة تحقيق الاستقرار في وبقاء الدولة العلمانية – اللادينية فيها”، معتبرًا أن “خلال الحرب اللبنانية كانت اللبننة عنوانًا للشرذمة، أما اليوم فيجري الحديث عن لبننة البلقان والعراق وسوريا، بمعنى تصدير النموذج اللبناني في العيش معا وفي إدارة التنوع”.

وأضاف باسيل، في الحوار السياسي الذي أجري معه في “منتدى دافوس الاقتصادي العالمي”: “قد لا يكون نموذجنا هو الأنجح لكنه صمد في مواجهة نموذجي الإرهاب والأحادية، “” وإسرائيل. ونحن ندرك أن إدارة التنوع وتحقيق الديمقراطية التوافقية أمر صعب في بلدٍ يتألف من 18 طائفة وليس من السهل تحقيق الشراكة المتوازنة في الرئاسات والبرلمان والحكومة والإدارة ولكن عندما نبلغ التوافق يتحقق الاستقرار”، معتبرًا أن “من الطبيعي ان تسعى كل طائفة إلى الحفاظ على صلاحياتها”.

ولفت إلى أن “المسيحيين في لبنان يتمتعون بوجود سياسي واجتماعي واقتصادي قوي، ضمن مفهوم الشراكة والعيش المشترك مع المسلمين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى