الاعتذار ليس وارداً في قاموس الحريري

الاعتذار ليس وارداً في قاموس الحريري
الاعتذار ليس وارداً في قاموس الحريري

جزمت أوساط بارزة في تيار “المستقبل” أن “الأسبوع المقبل، سيكون حاسماً على الصعيد الحكومي، لأن الرئيس المكلف لن يكون مستعداً للانتظار فترة أطول”، كاشفة لـ”السياسة”، أن “أفكاراً متقدمة يجري تداولها لتجاوز العقد، يفترض أن تقود في الأيام القليلة المقبلة إلى حل الأزمة الحكومية” التي دخلت اليوم شهرها التاسع.

وكشفت المعلومات المتوافرة أن الحريري حصل على وعود من رئيس مجلس النواب ورئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” بمساعدته في طلبه تبديل بعض الحقائب الوزارية لتسهيل التأليف، بعدما كان الوزير أبلغه أنه تنازل عن الوزير الحادي عشر، تحسساً من الجميع بخطورة الأوضاع الاقتصادية التي تفرض الإسراع في تأليف الحكومة، لمواجهة الاستحقاقات الداهمة التي ينتظرها .

وأكدت أوساط “المستقبل” أن “الاعتذار ليس وارداً في قاموس الرئيس المكلف، بالنظر إلى تداعياته السلبية على الأوضاع الداخلية، وبالتالي فإن الحريري يعمل جاهداً لإنجاز مهمته، وفقاً للتصور الذي يريده بالرغم من العراقيل التي توضع في طريقه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى