حنكش: على وزير الطاقة زيارة سد بقعاتة

حنكش: على وزير الطاقة زيارة سد بقعاتة
حنكش: على وزير الطاقة زيارة سد بقعاتة

دعا عضو كتلة حزب الكتائب النائب وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل “ان يزور سد بقعاتة – كفرتيه ليرى بأم العين الاخطار الداهمة التي تهدد القاطنين في جواره”، لافتا الى وجود “بيوت مصدعة وبيوت مشققة والناس في حيرة بسبب ممارسة الضغوط، الجدران تفككت وهذه مشكلة مستجدة، أما المشكلة القديمة الجديدة فهي التعدي على الاملاك العامة بطول نحو كيلومترين، وهناك ردم لمجرى النهر، وهذا ما تسبب بالفيضانات”.

وأضاف: “إتكالنا على القضاء، وبعدما كنا تواصلنا مع الرئيسة غادة عون 3 او 4 مرات واعطيناها كل المستندات، عرضنا اليوم هذه المستندات على الرئيس حمود، وهي تظهر كيف ان السيول جرفت الاتربة الى الطرق والقرى التي تقع تحت مستوى السد”.

وكان حنكش قد زار المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود في مكتبه في قصر العدل في ، برفقة مستشاره القانوني المحامي سمير خلف ورئيس بلدية كفرتيه – قضاء المتن الشمالي جان معلوف، وعرض للمستجدات في موضوع سد بقعاتة – كفرتيه.

وقال حنكش: “سبق أن زرنا القاضية غادة عون 3 مرات في هذا الشأن ونتابع الموضوع منذ تموز 2018، ورئيس بلدية كفرتيه جان معلوف يتابع الموضوع منذ بدء العمل بالسد”، لافتا الى ان “الاضرار باتت كبيرة، فبعد الشتوة قبل الاخيرة حصلت سيول وجرفت التربة، وهناك تعد سافر على الاملاك العامة وعلى مجرى النهر، وهناك مشكلة مستجد هي تصدع جدران السد، وما جاء في المؤتمر الصحافي للوزير سيزار ابي خليل بعيد عن الحقيقة، لان التنظير على الصور جميل جدا، لكن الواقع على الارض مغاير”.

وتمنى على “الرئيس سمير حمود التحرك لان ما يحصل هو خطر على البيئة وعلى سلامة الناس”.

واوضح ردا على سؤال ان القاضي حمود وعد ب”الاتصال بالقاضية عون لاستطلاع الامر ولماذا لم يتم اي تحرك لا سيما في موضوع التعديات”.

وجدد حنكش “القلق ليس فقط على البيئة بل على الناس الذين لا يعرفون اذا كان يجب ان يبقوا في بيوتهم ومتى تنهار هذه البيوت”.

وإذ أكد “الحاجة الى خطة متكاملة لادارة رشيدة للمياه، وربما الحاجة الى سدود ولكن بطريقة تحترم البيئة وسلامة الناس”، رفض “عشوائية هذه السدود والطريقة المتسرعة في إنشائها، ورأينا أن هناك اختصاصيين بيئيين تحدثوا عن تعديات وعن المجازر في حق البيئة في مواقع انشاء هذه السدود”.

وعن المتضررين، قال معلوف “انهم لجأوا الى القضاء وادعوا على المتعهد لكن في ما يتعلق بالشأن العام ما زلنا ندرس الطريقة التي يجب اتباعها للمعالجة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى