حسين: لنا الشرف أن نكون تابعين لسوريا

حسين: لنا الشرف أن نكون تابعين لسوريا
حسين: لنا الشرف أن نكون تابعين لسوريا

أشار رئيس “الحركة الشعبية اللبنانية” النائب مصطفى علي حسين إلى أنه لا يرى تشكيل حكومة قريبًا “رغم أننا نسمع عن بوادر، وهذا الموضوع تتحكم به تجاذبات خارجية وداخلية”، وأضاف: “العقد لا تزال في مكانها مع حلول بعضها كالعشرات الثلاث، أما عقدة “اللقاء التشاوري” فلا تزال تراوح مكانها، إذ إن لهم الحق بالتمثيل لأنهم هم ثلث السنة، وفي حال حلت هذه العقدة فإننا نطالب بتمثيل الأقليات”.

ولفت حسين، خلال استقباله وفودًا شعبية عكارية، إلى أن “الطائفة الإسلامية العلوية مكون أساسي في الوطن، ونحن موجودون قبل استقلال ولنا جذورنا في الشمال وبقية المناطق”، وسأل: “لماذا الأرمن وغيرهم ممثلون ونحن نحاسب على أن قسمًا كبيرًا من طائفتنا يعيش في وتابع لها لكون رئيس الجمهورية من الطائفة العلوية”؟

وأردف قائلًا: “لنا الشرف أن نكون تابعين لسوريا، ولكن نحن لبنانيون ونقوم بكل واجباتنا تجاه وطننا. فهل من أحد في لبنان غير محسوب على جهة؟ مثلا تيار “المستقبل” تابع للسعودية، “” وحركة “أمل” محسوبون على ، والمسيحيون تابعون للفاتيكان والدول الأجنبية والاوروبية، وغيرهم”.

وأعلن تأييده “الحكومة المصغرة من التكنوقراط لإنقاذ البلد، والتي طرحها غبطة البطريرك الراعي، ونحن مع إنقاذ البلد، ولكن عندما تكون الحكومة موسعة فنطالب بحقنا”.

وفي الشأن الخدماتي، سأل حسين: “أين أصبحت لجنة مسح الأضرار في التي تكلمت عنها الهيئة العليا للإغاثة؟ المواطنون ينتظرون”.

ودعا إلى “معالجة فيضانات النهر الكبير مع بداية فصل الصيف، من خلال توسعته ووضع ساتر ترابي وجدار إسمنتي في بلدة حكر الضهري”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى