قيومجيان: جميعنا نريد عودة النازحين لكن لا يحق لأحد “انو يفتح ع حسابو”

قيومجيان: جميعنا نريد عودة النازحين لكن لا يحق لأحد “انو يفتح ع حسابو”
قيومجيان: جميعنا نريد عودة النازحين لكن لا يحق لأحد “انو يفتح ع حسابو”

لفت وزير الشؤون الاجتماعية ريشار ‏قيومجيان إلى ان “ما حصل على طاولة مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة هو تعبير عن موقف القوات اللبنانية السياسي بكل هدوء”، مؤكّداً “موقفنا معروف‏ من نظام والعلاقة مع ولم يحصل أي سجال مع رئيس الجمهورية ولم اقل له حرفياً “تذكر شو عملوا فيك السوريين” ‏بل تناولت مسألة‏ المجلس السوري اللبناني الأعلى وعرضت ممارساتهم في تلك المرحلة وفي سياق الكلام استعرضت حقبة الاحتلال السوري وما الى ذلك”.

وقال قيومجيان عبر “إذاعة ”: “قام الرئيس عون بعرض مسألة وما يجري في سوريا، وفي سياق كلامه عن حربه مع السوري وتضحياته قال حرفيا “انت كنت في المقلب الاخر وقصفتوا السفارة الفرنسية”، وبغض النظر عن رأينا فيما قاله، ولكن لنضع ما جرى ‏في سياقه الطبيعي ولا نصوره كتهجم على الرئيس او كسجال، ولم اتوجه الى الرئيس عون مباشرة بل ما قلته جاء في سياق كلامي ولا اسمح لنفسي بالتهجم على رئيس الجمهورية”.

ولفت قيومجيان إلى ان ”البيان الوزاري شدد على التزام النأي بالنفس عن مشاكل المنطقة وإذ فوجئنا قبل عقد اول جلسة لمجلس الوزراء ووجدنا أحد الوزراء يزور سوريا ‏للتنسيق بموضوع محدد ‏ وبمحاولة لإعادة احياء المجلس الاعلى اللبناني – السوري وموقفنا من هذا الامر مبدئي”.

وأوضح وزير الشؤون الاجتماعية ان “الكلام الاعلامي والسياسي الذي صدر عن استدعى رداً وتوضيح الدائرة الاعلامية في القوات اللبنانية”، مردفاً: “نحن ‏وكل اللبنانيين نريد عودة السوريين اليوم قبل الغد، ولكن لا يحق لأي فريق “انو يفتح ع حسابو” ويقول كيف بدو يرجعهم”، ‏فمجلس الوزراء هو الذي يحدد كيفية معالجة الملف”.

وكشف قيومجيان انه “كوزير للشؤون الاجتماعية اتعاطى مع منظمات الامم المتحدة المعنية بالنازحين السوريين واجتمعت بها وكان موقفي واضحاً: انا وزير ‏الشؤون الاجتماعية للبنان وهمي اللبناني قبل النازح السوري”.

وأضاف: “كنتم تمنحون المجتمعات المضيفة 10 او 20% من المساعدات في السابق، وانا همي مواطني اللبناني واطالب بـ80% من الاموال ‏للبنانيين والباقي للسوريين ونحن نتمنى ان تعطوهم هذه المساعدات في سوريا وليس في لبنان”.

وذكّر قيومجيان انه “حين قام مدير عام الامن العام بمسعاه لم نرفضه كـقوات، وحين كان هناك مسعى لإعادة فتح معبر نصيب لم نرفض ‏ذلك بل بالعكس طالبنا بتخفيض الرسوم”، لافتاً إلى ان “هذه الملفات تعالج على مستوى دولة وحكومة ونحن نطلب بطرح كل الملفات على طاولة ‏مجلس الوزراء”.

وشدّد على انه “منذ اليوم الاول لدخولنا الحكومة قررنا التعاطي بروح ايجابية ولا نسعى الى العرقلة ونجاح هذا العهد تحديدا من نجاحنا”.

وختم: “المهم ان يبقى موقفنا موحدا لعودة النازحين، وبقدر ما التيار الوطني الحر وفخامة الرئيس حريصون على ذلك لأنهم يهددون مستقبل ‏لبنان، نحن كقوات لبنانية لدينا الموقف نفسه. فلنضع خطة واضحة لعودتهم”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى