أخذ ورد بين محفوض وعبدالله.. والحجار يتدخل

علق النائب بلال عبدالله على فتح  رئيس حركة “التغيير” المحامي ايلي محفوض ملف أحمد الخطيب بالقول: “عطفا على إشارة السيد ايلي محفوض، يهمني أن أقول للسيد ايلي، أن القائد أحمد الخطيب عاش وناضل ومات شريفا، وحرمته الدولة مع رفاقه من كل حقوقهم، بينما عولجت كافة الأوضاع الأخرى، من كل الاتجاهات.”
وتابع عبر “”: “فقط للتوضيح ولعدم نكأ جراح الماضي الأليم.”


ليرد محفوض على عبدالله بالقول: “إن حرصي لا يقل على حرصك بعدم فتح ملفات الحرب الموجعة والتي آلمتنا جميعا”.

وأوضح قائلا: “لم يكن الهدف من كلامي تناول احمد الخطيب أو سواه إنما جاء في سياق سرد لوقائع أحداث تاريخية أرخت بظلالها على وكانت نتائجها كارثية على جميع اللبنانيين.”

وأشار محفوض الى أن “تقييم عبدالله لحركة أحمد الخطيب يختلف تماما عن رؤيتنا وتقييمنا كما أنه يجافي الوقائع وحقيقة ما حصل.”

وقال: “لكن هذا لم ولن يمنعنا من أن نكمل معا ورشة النهوض بدولة لا يحميها الا مؤسساتها الدستورية.”


بدوره، تدخل النائب محمد الحجار، عبر حسابه على “تويتر قائلا: “مع تبني لما جاء في “تويت” الزميل بلال عبدالله، أضيف أن تسوية وضع المرحوم أحمد الخطيب ورفاقه سبق وطرحناه في المنصرم في 2010 أثناء مناقشة إقتراح قانون تقدم به إلى المجلس لتسوية وضع عسكريين.”

وأضاف: “لذا يجب ان نتابع العمل جميعا لإقرار تسوية تشمل الجميع”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى