بيع ليرات ذهبية مزيفة في بيروت… وقوى الأمن تتحرك

بيع ليرات ذهبية مزيفة في بيروت… وقوى الأمن تتحرك
بيع ليرات ذهبية مزيفة في بيروت… وقوى الأمن تتحرك

أعلنت المديرية العـامة لقوى الأمـن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة في بيان أنه “حصلت في الآونة الأخيرة عدة عمليات ترويج وبيع ليرات ذهبية مزيفة في مدينة من قبل عصابة محترفة مجهولة الهوية، طالت عدد كبير من اصحاب محال بيع المجوهرات، اضافة الى عدد كبير من المواطنين.”

وتابع البيان: “على الاثر، باشرت في قوى الامن الداخلي اجراءاتها الميدانية والاستعلامية بغية كشف هوية افراد العصابة وتوقيفهم.

ونتيجة الاستقصاءات والتحريات التي اجرتها دوريات هذه الشعبة، تمكنت من تحديد هوية شخصين من افراد العصابة، وهما:

أ. س. (مواليد عام 1962، لبناني) و ع. س. (مواليد عام 1998، سوري).

وبتاريخ 20/2/2019، وبعد عملية مراقبة دقيقة تمكنت قوة من شعبة المعلومات من توقيفهما في محلة المزرعة / بيروت، وضبط بحوزتهما /3/ كلغ من المجوهرات المشبوهة و/48/ ليرة ذهبية مزيفة، ومسدس حربي وعدة شيكات مصرفية، اضافة الى اختام ودفاتر ايصالات مزورة بأسماء محال وهمية، ومبلغ /4950/ $ /12,109,000/ ل.ل.”

وأضاف البيان: “بالتحقيق معهما، اعترفا بترويج ما يزيد عن /700/ ليرة ذهبية مزيفة عيارها /18/ قيراطا، ولكن مدون عليها /21/ قيراطا، بطريقة احتيالية على اصحاب محال مخصصة لبيع المجوهرات في محلتي المزرعة والطريق الجديدة، وانهما يستحصلان عليها من مصنع الشروق في بالتنسيق مع صاحبه.

بناء عليه، قامت قوة من الشعبة المذكورة بمداهمة المصنع، واوقفت العاملين فيه الذين يصنعون الليرات المزيفة، وهم السوريون:

ي. أ. (مواليد عام 1999)

ع. ج. (مواليد عام 1985)

ب. م. (مواليد عام 1990)

وضبطت كمية من الذهب المصنّع بعيارات مغايرة.

واختتم: “بالتحقيق معهم اعترفوا بما نسب إليهم.

وختم المصنع بالشمع الأحمر، وأودع الموقوفون مع المضبوط القضاء المختص بناء على اشارته، والعمل مستمر التوقيف باقي المتورطين.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى