رئيسا “السرياني العالمي” و”الرامغافار”: للحفاظ على حقوق الشعب

رئيسا “السرياني العالمي” و”الرامغافار”: للحفاظ على حقوق الشعب
رئيسا “السرياني العالمي” و”الرامغافار”: للحفاظ على حقوق الشعب

بحث رئيس حزب “الاتّحاد السّرياني العالمي” إبراهيم مراد مع رئيس حزب الرامغافار سيفاك هاغوبيان، في مقرّ عام الرامغافار في الجميزة، في المستجدات السياسية والوطنيّة الراهنة، وتوقفوا عند الأوضاع الاقتصاديّة والبيئيّة المذرية، وخطورة الفساد المستشري الذي لم يتمّ حتى الآن الكشف عن مرتكبيه ومسببيه.

وقال “الاتّحاد” في بيان ان المجتمعين، أكدوا أن صيانة الدولة والحفاظ على مؤسساتها وشفافيتها وسمعتها، تستوجب علينا جميعًا التكاتف والتضامن للحفاظ على حقوق وثروات الشعب اللبناني بكافة فئاته، ومنع إفقاره وتجويعه وتهجيره من وطنه.

كذلك تمّ التداول في شؤون عديدة أهمّها العلاقات التاريخيّة التي تجمع الشعبين السّرياني والأرمني، وخصوصاً علاقة الشهادة والدمّ عبر الإبادة الجماعية التي تعرّضوا لها عام 1915 على يد السلطنة العثمانيّة، مؤكّدين على الاستمرار في النّضال لحث على الاعتراف بتلك المجازر، وإرجاع الحقوق المسلوبة والتعويض عن فظاعة تلك الإبادة، التي بسبّبها يعيش الشعبين حتى يومنا هذا مآسي وويلات جمّة.

من جهة ثانية، استعرض الحزبين التطوّرات الشرق أوسطيّة ولاسيّما في والعراق، بعد الانتصارات العسكريّة التي تحققت على التنظيم الإرهابي ، مشددين على ضرورة الإسراع في الشروع بعمليّة سلام تعيد إلى أوطانهم، وتنتج أنظمة ديمقراطيّة ترّسخ حقوق كافّة المكوّنات بدون تفرقة وتمييز.

وأكد الحزبان الاستمرار في التعاون المشترك وتطويره، وضرورة تعزيزه بما يخدم مصلحة المجتمع والوطن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى