“متحدون” يتابع ملف الكوستابرافا مع الأمم المتحدة

وجّه تحالف “متحدون” رسالة للممثل القانوني لبرنامج للبيئة بشأن اتفاقية حول تلوث البحر المتوسط لويزا رودريكز – لوكاس، ركزت على “مستويات التلوث غير المسبوقة للشواطئ اللبنانية، لاسيما شاطئ العاصمة بسبب مطمر الكوستابرافا، وفق تقرير جمعية “غرين غلوب” الذي جرى بثه على شاشة الـ”mtv” بتاريخ 9/3/2019، عازيةً السبب إلى تمادي القيمين على مطمري الكوستابرافا وبرج حمود، وعلى رأسهم مجلس الإنماء والإعمار وشركات جهاد العرب التي تتولى فرز وطمر النفايات في تلويثهم للبيئة البحرية بهذا الشكل”.

وأشارت الرسالة إلى “امتداد رقعة التلوث لتبلغ شواطئ الدول الواقعة على المتوسط، ومنها قبرص واليونان، إن بشكل مباشر أو غير مباشر، واضعةً في عداد الدول المصدّرة لتلوث البيئة”، كما إلى “الحالة المزرية التي وصل إليها ، وآخرها تعرّض إحدى طائرات لعطل بتاريخ 5/3/2019 إثر اصطدامها بطيور النورس التي تتخذ من مطمر الكوستابرافا مقرًا لها، مما يؤثر سلبًا على حركة الملاحة الجوية الدولية وعلى سمعة لبنان لهذه الناحية”.

كذلك قدّمت الرسالة ملخصًا عما “وصلت إليه الدعاوى القضائية بوجه جهاد العرب ومجلس الإنماء والإعمار”، مشيرةً إلى “استعداد “متحدون” وضع كل ما لديه من معطيات قانونية برسم التعاون مع برنامج الأمم المتحدة في مجال تفعيل تطبيق اتفاقية برشلونة لحماية المتوسط، لاسيما المادة التاسعة منها والتي تنص على تعاون الدوال الأعضاء، كما حماية واجهة لبنان البحرية التي أوشكت على أن تتحول إلى مطمر كبير للنفايات، وملتمسةً إيجاد أرضية للتعاون مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لردع المرتكبين”.

وطالبت الرسالة بـ”التحرك الفوري وإعلان حالة طوارئ بيئية، في وقت ما زال فيه معظم المعنيين في الدولة اللبنانية في وضع تجاهل فعلي للكارثة وجل همهم تلميع صورتهم وإطلاق الوعود المتتالية بهدف الاستحصال على أموال مؤتمر “سيدر” قبل أي اعتبار آخر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى