دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

“تحالف وطني”: نحن بالمرصاد للفاسدين

“تحالف وطني”: نحن بالمرصاد للفاسدين
“تحالف وطني”: نحن بالمرصاد للفاسدين

أعلن “تحالف وطني” في بيان أنه “خلال الأشهر الأخيرة التي سبقت وتلت تشكيل الحكومة وما رافقها من صراع طائفي ومذهبي وحزبي على الحصص وكأن الدولة تركة ويجري تقاسمها.”

وتابع البيان: “فشد الحبال بين افرقاء السلطة قاطبة قد أوصل الى حالة الدولة الفاشلة. فالدستور معطل والمؤسسات همشت وافرغت من ادوارها بممارسات كل من تعاقبوا على السلطة منذ اتفاق الطائف حتى اليوم، والمحاصصة والسرقات أصبحت مكشوفة ومعروفة،وبدل أن تستحي كل قوى هذه  السلطة من شعبها على ما أوصلته إليه،استلت خطاب محاربة الفساد وأصبح كل طرف فيها يحاضر بالعفة ويتهم خصمه بالمحاصصة وسرقة المال العام والفساد. كأنهم ليسوا شركاء في سلطة تم تركيبها بعد الحرب وفق محاصصات طائفية وفئوية دمرت الدولة ومؤسساتها.  كلهم في الجريمة سواء، كلهم تقاسموا الدولة، فهذا استولى على الاقتصاد والآخر على الأمن، فضاعت هيبة الدولة وتجاوزت الديون على الشعب اللبناني ما يزيد على مئة مليار دولار.

كل تلك الأفعال كانت اما بوصايات خارجية أو بتدخلات أجنبية استدرجها أركان السلطة حتى أصبح الوطن مباح ومعرض كل لحظة للعودة لحرب مدمرة يخوفون بها المواطن، إلى ان اصبحت معادلتهم ، نحن أو الحرب الأهلية، مستخدمين الخطابات الطائفية للبقاء على رأس السلطة.”

وأضاف: “انكم يا من تناوبتم وتقاسمتم السلطة، كلكم في المسؤولية متساوون.

لن تخدعنا وعودكم الكاذبة بمحاربة الفساد وفق شروط سيدر، لأنكم أهدرتم أموال ٢،١و٣ وما مسرحياتكم إلا مناورة لجعل مؤتمر سيدر محطة جديدة للسرقة بدليل كيف تحولت وزارات من عادية إلى سيادية بعد أن عرفتم المبالغ المخصصة لها.

إننا في تحالف وطني نعيد التأكيد على ثوابتنا التي انطلقنا منها وخضنا الإنتخابات على أساسها كحالة معارضة في وجه السلطة ونحملكم جميعكم بدون استثناء “، ما وصل إليه البلد، فأنتم مدانون ولا براءة لأحد منكم في المال العام من أول حكومة شكلت منذ إتفاق الطائف حتى هذه الحكومة المستنسخة عن سابقاتها.

ولن تجدي نفعا كل ألاعيبكم لحرف الأمور عن مسارها، وهجومك على نائبتنا “” التي تقدمت ب ٢٦ مشروع قانون من أصل ٦٥ قدموا إلى إلا دليل على خوفكم من هذا النهج الذي فضح وسيفضح كل سمسراتكم.”

وقال: “سنبقى الى جانب نائبتنا نواجه المحارق وسرقة المال العام وكل انواع الفساد. كل أصوات النشاز لن تمنعنا ولن نستكين في كل مقام وفي كل مقال، عن خوض المواجهة كما تتطلب تلك المواجهة. فنحن صوت كل اللبنانين الذين يحلمون ببناء دولة المؤسسات والقانون دولة علمانية لا وجود لمزارع طائفية فيها، نحمل همهم و ندافع عنهم .

كل تلك الأصوات لن تمنعنا من حمل أمانة المعارضة في كل لبنان لبناء وطن سيد حر ومستقل ضحى من أجله كثيرون وعلى رأسهم جيشنا الوطني الذي قدم الشهداء بدون حساب ليبقى لبنان.ولأن مشروعنا هو الدولة فقط ، فإننا نؤكد على أهمية وجود السلاح بيد اجهزتها الأمنية والعسكرية حصراً .”

واختتم: “وعد قطعناه وعهد حملناه،فمحاسبتكم واجب علينا،سياسي ووطني، حتى يكون للبنانيين وطن يفتخرون  به “.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لحود عن مكافحة الفساد في عهده: هكذا حاولوا العرقلة وانتبهوا!
التالى «المواجهة المالية» بين حزب الله والسنيورة تتحول إلى «مواجهة سياسية»

هل مكافحة الفساد في المرحلة الراهنة جدية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو