محادثة هاتفية بين المشري ووزير الخارجية الفرنسي تكشف تشابهاً في الأراء

محادثة هاتفية بين المشري ووزير الخارجية الفرنسي تكشف تشابهاً في الأراء
محادثة هاتفية بين المشري ووزير الخارجية الفرنسي تكشف تشابهاً في الأراء


بحث رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد خالد المشري، في اتصال هاتفي أجراه معه وزير الخارجية الفرنسي السيد جان إيف لودريان تطورات الأوضاع في ليبيا، وذلك في إطار تواصل مع الأطراف المشاركة في إعلان .

حيث جدد المشري التزام المجلس الأعلى للدولة بما جاء في إعلان باريس، موضحاً أن المجلس بصدد إعداد تصوره حول الاستفتاء على الدستور أو الأسس الدستورية التي يمكن أن تتم عليها الانتخابات، وأيضا مشروع قانون الانتخابات.

وتحث المشري قائلاً أن بؤر التوتر ومايحدث من حروب في المنطقة الشرقية والجنوبية لا تساعد في الإيفاء بالالتزامات المتفق عليها في باريس، موضحاً أن التمكن من ذلك يتطلب إطفاء تلك البؤر وعودة النازحين من بنغازي ودرنة وكذلك أهالي قبيلة المغاربة من الهلال النفطي، مضيفاً أن تصريحات حفتر لا تشجع على الإيفاء بالتزامات إعلان باريس، مثل تلك التي صرح بها لوسيلة إعلامية مصرية قائلا أنه لا يقبل أن تكون السلطة العسكرية تحت المدنية، مؤكدا أن هذا الأمر مرفوض ويدل على عزمه عدم الإيفاء بما تم الاتفاق عليه.

من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي أنه يشارك المشري فالرأي حول صعوبة إجراء انتخابات في ظل وجود حروب، وأنه يتفهم جيداً أن مكافحة الإرهاب لا تعني الاعتداء على المدنيين في درنة.

وزبالنسبة للوضع في الهلال النفطي قال المشري أنه يعتبر قوة إبراهيم الجضران غير شرعية، ولكن القوات التابعة للحكومة المؤقتة بالبيضاء والمتواجدة سابقاً في الهلال النفطي كانت تستخدم مهابط الطيران في عمليات عسكرية، وتستخدم الموانئ لتهريب الخردة واليوريا بطريقة غير شرعية، وأن هذا مخالف أيضاً، مؤكداً على أن المجلس الرئاسي هو من يتحمل مسؤولية هذا الموضوع وأن عليه أن يبسط سيطرته على منطقة الهلال النفطي من خلال العقيد إدريس أبوخمادة الذي كلفه قبل فترة.

وأعرب الوزير الفرنسي عن اتفاقه في الرأي مع الرئيس في ضرورة أن تكون الموانئ النفطية تحت إمرة المجلس الرئاسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البرلمان العربي يؤكد رفضه القاطع لمشروع قانون مجلس العموم البريطاني بشأن أموال ليبيا المجمدة
التالى بعد أن فرقتهم مراكب الموت.. جهاز مكافحة الهجرة يجبر القلوب ويجمع العائلات
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.