الواجبات المنزلية تغيّر شخصية الطفل

الواجبات المنزلية تغيّر شخصية الطفل
الواجبات المنزلية تغيّر شخصية الطفل

وجد الباحثون أن الواجبات المنزلية لا تساعد الأطفال على التعلم وحسب، وإنما يمكنها تغيير شخصياتهم.

وتوصل الباحثون إلى أن الطلاب الذين يقومون بمزيد من الواجبات المنزلية يمتلكون ضميرا وشعورا بالمسؤولية أكثر من أقرانهم، باعتبار أن الالتزام بجدول زمني صارم للعمل بعد الدراسة يمكن أن يجعل الأطفال أكثر ميلا لترتيب غرفهم والتخطيط ليومهم وممارسة هواياتهم.

وتشير النتائج إلى أن المدارس ربما يكون لها دور أكبر من تعليم الطلاب، حيث يمكن أن تؤدي إلى تغييرات إيجابية في شخصياتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تركية تفيق من الغيبوبة لتتحدث الروسية بطلاقة!
التالى كيف تتعرف على حقيقة شعور الآخرين؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة