"صراحة" الأكثر شعبية بين تطبيقات آبل قد يشكل خطرا على مستخدميه

"صراحة" الأكثر شعبية بين تطبيقات آبل قد يشكل خطرا على مستخدميه
"صراحة" الأكثر شعبية بين تطبيقات آبل قد يشكل خطرا على مستخدميه

احتل تطبيق "صراحة" قائمة متجر للتطبيقات الأكثر تحميلا خلال الأسبوع الماضي، في مناطق وصفتها وسائل الإعلام أنها "غير متوقعة"، منها أستراليا وإيرلندا والولايات المتحدة وبريطانيا.

أنشأ التطبيق الشاب السعودي زين العابدين توفيق، بهدف السماح للأشخاص بمشاركة الرسائل بروح الصراحة والصدق، ولاقى انتشاراً سريعاً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قبل أن يشق طريقه إلى باقي أنحاء العالم؛ بعد أن أُطلقت نسخة إنجليزية منه.

بدأت فكرة تطوير التطبيق ليناسب وسائل التواصل الاجتماعية في نوفمبر عام 2016، وكان وقتها موقع ويب بسيط، ليس لديه تطبيق. وفكر زين العابدين، الحاصل على درجة في علوم الكمبيوتر، أن يدخل التطبيق إلى حيز أكثر انتشارا من خلال وسائل التواصل الاجتماعية.

وبالفعل أطلق التطبيق في يناير 2017، بحيث يسمح بإرسال رسائل لأي شخص يملك حساباً عليه دون أن تظهر هوية المرسل، كما لا يُمكن لصاحب الحساب الرد على الرسالة.

وبرغم المزايا التي قد يراها البعض من خلال استخدام التطبيق في التعبير بصراحة عن آرائهم في الشخص صاحب الحساب، إلا أن التطبيق تعرض لموجات انتقادات عالمية، واعتبره البعض الآخر منصة مثالية لمهاجمة الأشخاص والإساءة إليهم والإفلات من المساءلة.

بل إن بعض المواقع ذهب إلى أن التطبيق أصبح يشكل خطرًا على المستخدمين وأمنهم وحياتهم الشخصية، من خلال استخدامه في أعمال التخويف والإيذاء عبر الإنترنت بمختلف أشكاله، بما في ذلك التحرش والابتزاز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الموتى يُدركون حالة وفاتهم
التالى الحياة تعود إلى "فندق الموت" في بيونغ يانغ

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة