زيادة الفلورايد وقت الحمل قد تؤثّر على ذكاء الطفل

الفلورايد يؤثّر على نمو الجهاز العضبي للجنين

أظهرت نتائج دراسة كندية جديدة أن ارتفاع نسبة الفلورايد لدى الحوامل قد تؤثّر سلباً على ذكاء الطفل، وأن تعرّض الطفل للفلورايد في سنوات عمره الأولى ليس بالخطورة التي كانت تُعتَقد. ويوجد الفلورايد في معجون الأسنان، وفي بعض أنواع مياه الشُرب، وهو مادة كيميائية تضاف أحياناً للمياه، إلى جانب أنها توجد في منتجات كغسول الفم. وبحسب الدراسة التي أجريت في جامعة تورنتو كلما كان تعرَض الحامل للفلورايد أقل أثناء الحمل كلما كان ذلك أفضل لنمو الجهاز العصبي للجنين، وبالتالي أفضل لقدرات ذكاء الطفل.

وكانت دراسات سابقة قد حذّرت من التأثير السلبي لاستخدام الطفل بين سن 6 و12 سنة لمعجون أسنان أو غسول للفم يحتوي على الفلورايد، وتم ربط تعرّض الطفل لهذه المادة الكيميائية بضعف الذكاء.

لكن الدراسة الجديدة، التي نشرتها مجلة "إنفيرومنتال هيلث بريسبكتف"، وجدت أن تعرّض الطفل للفلورايد بين سن 6 و12 سنة ليس بدرجة خطورة تعرّض الأم لنسب مرتفعة من الفلورايد أثناء الحمل.

ووجد الباحثون أنه مع كل 0.5 ملغ/ لتر زيادة في مستويات الفلورايد في جسم الحامل ينخفض مستوى ذكاء الطفل بمعدل بين 2.5 و3.15 نقطة على مقياس "الآي كيو" IQ الذي يقيّم درجة الذكاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخطاء تربوية تسبب إدمان الأطفال للهواتف

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة