استنشاق الرضيع للميكروبات أثناء الحبو يفيده!

استنشاق الرضيع للميكروبات أثناء الحبو يفيده!
استنشاق الرضيع للميكروبات أثناء الحبو يفيده!
قالت نتائج دراسة فرنسية إن استنشاق الرضيع للميكروبات والغبار عند حبوه على أرضية مغطاة بالسجاجيد ليس سلبياً كما يعتقد البعض، لأنه يزوّد الصغير بحماية من الربو والحساسية لاحقاً. وعندما يحبو الطفل على أرضية مغطاة يستنشق 4 أضعاف ما يستنشقه الشخص البالغ من الغبار عند المشي في المكان نفسه، واعتمدت الدراسة على روبوت بحجم الطفل الرضيع لقياس معدّل الاستنشاق. وتؤكد نتائج الدراسة التي أجريت في جامعة بوردو ما أشارت إليه أبحاث سابقة من فائدة الحبو في تعريف جسم الطفل على أنواع مختلفة من الجراثيم والميكروبات، ودور ذلك في بناء مناعة قوية.

ووجدت الدراسة أنه كلما انقلب الطفل وتحرك على أرضية مغطاة بالسجاد أو الموكيت كلما أثار الغبار على ارتفاع منخفض وقام باستنشاقه، وهو ما يفيد صحته.

وكانت أول دراسة تشير إلى فوائد حبو الطفل في الأماكن المغلقة لمناعة قد أجريت في في ثمانينات القرن العشرين. ويعتبر الحبو في أماكن مغلقة مغطاة بالسجاد أفضل للرضيع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ما كمية البيتزا المسموح بها للحامل؟
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة