تقرير يكشف الخبايا.. حلف موت بين مهربي بشر وقوات ليبية

تقرير يكشف الخبايا.. حلف موت بين مهربي بشر وقوات ليبية
تقرير يكشف الخبايا.. حلف موت بين مهربي بشر وقوات ليبية

هزت الفيديوهات والتقارير التي "نبتت" من ليبيا في الأسابيع الماضية، الوجدان العالمي. وصعق عدة دول من "المآسي" التي يتعرض لها المهاجرون على أيدي عصابات تهريب البشر في ليبيا.

إلا أنه وبين الاستنكار والاستهجان، وتوعد حكومة الوفاق بضبط الأمور، والتحقيق فيها، ضاعت "المسؤوليات"، ولم تكشف الأجهزة المعنية بالتحقيق في هذا الملف حتى الآن تورط أي "مسؤولين" أو أجهزة أمنية أو حتى القبض على شبكات التهريب هذه.

إلا أن تقريراً سرياً أعده خبراء وقدم إلى الدولي، كشف الخبايا.

فقد أوضح هؤلاء الخبراء في تقرير سري للجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي، بحسب ما أوردت وكالة "رويترز" الأربعاء أن معظم الجماعات المسلحة الضالعة في عمليات تهريب البشر والبضائع في ليبيا لها صلات بالمؤسسات الأمنية الرسمية بالبلاد.

وأرسل #مهربو_البشر الذين يعملون بحرية في #ليبيا مئات الآلاف من #المهاجرين إلى أوروبا ولا سيما إيطاليا عن طريق البحر منذ عام 2014، في رحلات خطرة انتهى العديد منها بحصيلة قاتلة، لرحلات الموت هذه، حيث لقي آلاف الأشخاص حتفهم خلال تلك الرحلات.

وقال الخبراء للجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن "الجماعات المسلحة، التي هي جزء من تحالفات سياسية وعسكرية أوسع نطاقا، تخصصت في أنشطة تهريب غير قانونية لا سيما تهريب البشر والبضائع". وأكدوا أن معظم هذه الجماعات المسلحة "تنتمي اسميا إلى المؤسسات الأمنية الرسمية".

شبهات حول قوات الردع والأخيرة تنفي

يذكر أن هؤلاء الخبراء مكلفون برفع تقارير عن حظر السلاح والعقوبات الموجهة التي فرضها مجلس الأمن على ليبيا في العام 2011 عندما شنت قوات الزعيم السابق معمر #القذافي حملة ضد محتجين يطالبون بالديمقراطية.

وجاء في التقرير أن مهاجرين أريتريين أبلغوا مراقبي العقوبات بأنه جرى اعتقالهم على يد قوات الردع الخاصة وهي جماعة مسلحة تابعة لوزارة داخلية حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا. وأضاف المهاجرون أن #قوات_الردع الخاصة سلمتهم إلى عصابات تهريب متعددة.

إلا أن مراقبي العقوبات أفادوا في تقريرهم أن "اللجنة تقيم ما إذا كانت قيادة قوات الردع الخاصة على علم بعمليات التواطؤ والتهريب التي تتم داخل صفوفها".

كما أشاروا إلى أن "اللجنة تشعر بالقلق إزاء احتمال استخدام منشآت الدولة والأموال العامة من قبل الجماعات المسلحة والمهربين لتعزيز سيطرتهم على طرق الهجرة".

في المقابل، نفت قوة الردع الخاصة هذه المزاعم. وقال أحمد بن سالم المتحدث باسم القوة لرويترز في بيان مكتوب، إن القوة ليس لها شأن بعمليات التهريب وإنها تتصدى للهجرة غير الشرعية وألقت القبض على الكثير من المهربين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ليبيا.. احتجاجات تطالب بالإفراج عن ضابط الإعدامات
التالى فيديو جديد ينفي الشائعات.. الورفلي قيد التوقيف

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة