أخبار عاجلة
الحريري يعمل على حلحلة العقَد…  -
فرنجية لا يزال عند موقفِه! -
هذا ما دار بين ميركل والحريري… -
ماذا سيطلب عون من ميركل؟ -
الحريري لبرِّي: الحكومة قبل نهاية الأسبوع! -
معراب والمختارة… و«المصيبة» ثالثهما -
متى تنتهي المهلة الممنوحة للرئيس المكلف؟ -
«الحقّ على الحريري»؟ -

عيون وآذان (جورج سوروس وحملة ظالمة عليه)

عيون وآذان (جورج سوروس وحملة ظالمة عليه)
عيون وآذان (جورج سوروس وحملة ظالمة عليه)

كنت في طريقي إلى للمشاركة في القمة العالمية للحكومات ومعي جرائد لندن التي أشترك فيها، وفوجئت بأن العنوان الرئيسي على الصفحة الأولى للجريدة التابلويد «الديلي ميل» يهاجم البليونير جورج سوروس لأنه يؤيد جماعات ضد انسحاب من الاتحاد الأوروبي.

«الديلي ميل» هي التابلويد الإنكليزية الوحيدة التي أقرأها، وهي أحياناً تضم أخباراً صحيحة، إلا أنها مع الخروج من الاتحاد الأوروبي وتعتبر كل مَن يعارض الخروج عدواً.

أعرف جورج سوروس عبر المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، وقد كلمته مرات عدة ووجدت أنه معتدل ويؤيد سياسات معتدلة حول العالم، لذلك أعتقد أنه ضد حكومة بلد ولادته هنغاريا ورئيس وزرائها المتطرف فيكتور أوربان.

ماذا فعل سوروس حتى يستحق صدر الصفحة الأولى في «الديلي ميل»؟ هو تبرع بحوالى 700 ألف جنيه لجماعات تريد البقاء في الاتحاد الأوروبي أو تطلب استفتاء آخر على الخروج.

هو «متهم» بأنه قدّم 400 ألف جنيه لجماعة «الأفضل لبريطانيا» التي تعمل ضد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي. الجريدة تنقل عن إيان دنكان سميث، الوزير في حكومة ديفيد كاميرون، قوله أن الجماعة يجب أن تعيد المبلغ إلى سوروس.

الجريدة، التابلويد مرة أخرى، تزعم أن سوروس راهن ضد الجنيه الاسترليني يوم «الأربعاء الأسود» خلال أزمة 1992 وكسب بليون جنيه ولُقِّب «الرجل الذي كسر بنك إنكلترا». كان يمكن أن ينقلب رهان سوروس عليه ويخسر أكثر ثروته، إلا أنه ربح في سوق اقتصادية حرة.

الجريدة أتبعت خبر الصفحة الأولى بافتتاحية حقيرة تقول أن بنك الاستثمار غولدمان ساكس، وأراه الأنجح في العالم، أيّد البقاء في الاتحاد الأوروبي بنفوذه وماله. الاستفتاء في حزيران (يونيو) 2016 على البقاء في الاتحاد أو الخروج منه انتهى بنسبة بسيطة من البريطانيين (52 في المئة) تؤيد الخروج.

الجريدة التابلويد التي تنشر فضائح أركان المجتمع والسينما لم تكتفِ بصدر الصفحة الأولى في التاسع من هذا الشهر، وإنما نشرت في اليوم التالي كلاماً للورد لامونت، وزير المال الأسبق، ينتقد سوروس وأمثاله وبعض النواب المحافظين ويطلب منهم البقاء خارج عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي. مرة أخرى، بريطانيا بلد ديموقراطي رائد ومن حق كل مواطن فيه أن يؤيد سياسة الحكومة أو يعارضها، فأزيد أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي كانت مع البقاء في الاتحاد الأوروبي، وهي الآن تقود عملية الخروج منه تنفيذاً لنتائج الاستفتاء.

اليهودي البريطاني دانيال فنكلستين هاجم سوروس في مقال في جريدة «التايمز» الرصينة عنوانه: جورج سوروس وجذور اللاساميّة. جورج سوروس يهودي ولا يمكن اتهامه بشيء له علاقة باللاساميّة.

في «الديلي تلغراف»، كتب فريز نلسون مقالاً عنوانه: سوروس ينتصر للديموقراطية، إلا أنه في موضوع الخروج من الاتحاد الأوروبي يؤيد الجانب الخطأ. أقبل أن يكون الكاتب من الجانب «المصيب» أي الذي يريد الخروج، إلا أن من حق كل إنسان أن يؤيد أو يعارض حتى ينتهي الجدال ببقاء أو خروج.

مرة أخرى، أنتصر لجورج سوروس لأنني أعرفه وأجده معتدلاً ونصيراً للديموقراطية في كل بلد. كل ما في الأمر أن رأيه إزاء الخروج غير رأي الغالبية المحدودة التي اختارت عدم البقاء في الاتحاد الأوروبي. وأقول أن من حق سوروس وغيره إبداء رأي مؤيد أو مضاد.

الحياة - جهاد الخازن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الفلتان يبلغ الذروة بقاعاً… سرقة سيارة الزميل عيسى يحيى
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة