“الحزب” والتدويل والارتياب

“الحزب” والتدويل والارتياب
“الحزب” والتدويل والارتياب

كتب علي شندب في “اللواء”:

الإرتياب مفردة سياسية تظلّل المشهد اللبناني منذ ما قبل مرفأ في 4 آب الماضي وتتسيّده بعد الانفجار جرّاء أداء السلطة المستنبت من الارتياب الصافي بين مكوناتها الأساسية والفرعية من جهة، ومن ارتياب اللبنانيين بها من جهة أخرى. فلم يكن يدر بخلد أحد أن تُنحي السياسة المحقّق العدلي فادي صوّان بذريعة الارتياب المشروع. فقرار محكمة التمييز القاضي بنقل ملف التحقيق الى قاض آخر، بدا قرارا سياسيا ببصمات قضائية.

فالقرار الذي لم يصدر بإجماع هيئة محكمة التمييز التي سجل أحد أعضائها مخالفته للقرار، عكس تفاهما غير مضمر حتى لا نقول تحالفا، بين رئيس الحكومة المكلف والثنائي الشيعي. فميول رئيس محكمة التمييز القاضي جمال الحجار لسعد الحريري ليست من الأسرار، واستدعاءات المحقق العدلي لوزراء وتيار المردة كمدعى عليهم بدت كرسائل سياسية ببصمات قضائية مزخرة من رئاسة الجمهورية، الأمر الذي سعّر الهجوم المضاد من قبل وزراء حركة أمل مزخرين من قيادة بهدف ظاهره عزل المحقق العدلي وباطنه الجاحظ للعميان لي ذراع رئاسة الجمهورية.

«الارتياب المشروع» هو ارتياب متناسل من ارتياب سبق وأبداه زعيم تجاه ما وصفه بـ«الأداء الاستنسابي للمحقق العدلي والذي عليه أن يعتمد في تحقيقاته معايير موحدة وغير كيدية». سيما وأن استدعاء المحقق العدلي للوزراء الثلاثة فضلا عن رئيس الحكومة المستقيلة حسّان دياب لاستجوابهم كمدعى عليهم، يعني «ادعاء» مموّها وغير مشفّر على حزب الله عبر التحالف الذي يقوده في الحكومة الحالية وحكومات سابقة.

هذا ما حصل سياسيا، أما قضائيا، فهناك كلام كثير عن أخطاء قانونية ارتكبها المحقق العدلي صوّان منها عدم استدعائه أي من القضاة المسؤولين سواء عن رسو السفينة المحملة بـ2700 طن من النيترات وايداعهم العنبر الرقم 12 في مرفأ بيروت، وأيضا القضاة الذين لم يزيلوا مقنبلات الأمونيوم حتى انفجرت بعد بضع سنوات من تخزينها.

العزل القضائي السياسي للمحقق العدلي، فجر غضب بعض أهالي ضحايا انفجار المرفأ الذين عمدوا في خطوة احتجاجية الى قطع الطرقات أمام وزراة العدل وهدّدوا بخطوات تصعيدية لعلّ أبرزها التوجه إلى «القضاء الدولي». وربما وقف ضغط الأهالي وارتيابهم من أداء مكونات السلطة، وراء سرعة التحرك بين وزارة العدل ومجلس القضاء الأعلى لتكليف محقق عدلي جديد بقضية انفجار المرفأ هو القاضي طارق بيطار الذي يرجح أن تكون مقاربته لملف التحقيق مصوّبة للأخطاء القانونية التي ربما وقع سلفه فيها.

خطوة التوجه الى «القضاء الدولي» التي عبّر عنها بعض أهالي ضحايا انفجار المرفأ، لاقاهم فيها نقيب محامي بيروت ملحم خلف بقوله أنّ «لا الأمنيين مسؤولين، لا الإداريين مسؤولين، ولا السياسيين مسؤولين»، وتابع النقيب خلف «لا يمكن أن نسقط القضاء الوطني، وأينما وجدت العدالة سنذهب لأخذها». ما يعني أنّ الارتياب وتلاشي الثقة بالقضاء اللبناني، عزّزت خطوة التوجه الى القضاء الدولي للتحقيق في انفجار المرفأ.

«التدويل» اذن، بات برأي البعض، الحل المرتجى لمعرفة الحقيقة في انفجار المرفأ، وفي مستوردي نيترات الأمونيوم ومخزنيها، ومسهّلي خروجها من المرفأ بحرا وبرّا. هو نفسه التدويل المتكامل مع مبادرة البطريرك الماروني بشارة الراعي بشأن الحياد، كما وفي دعوته لتنظيم مؤتمر خاص برعاية لتثبيت وجود ومنعه من التلاشي والزوال وفق ناظر الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان. وهو التدويل الذي قاربه رئيس حزب القوات اللبنانية عبر مطالبته رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال بمطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بتشكيل «لجنة تقصي حقائق دولية لكشف ملابسات جريمة المرفأ».

إنه التدويل الذي أفرد له زعيم حزب الله مساحة واسعة من خطابه منذ أيام حيث قال «نحن نرفض أي شكل من أشكال التدويل، ونرى أنه مضر بلبنان، بل نراه خطرا على لبنان، وعلى مستقبل لبنان، وعلى حاضر لبنان». لكن النقطة التي تستبطن موقف نصر الله واضطر الى تجحيظها أن «بعض اللبنانيين يريدون الاستقواء على بعض اللبنانيين. وأن أحد أشكال الاستقواء هو أخذ الملف اللبناني إلى التدويل».

باختصار «التدويل مرادف الاستقواء» برأي نصرالله، الذي يستقوي وحزبه بمحور اقليمي دولي يبدأ بايران وينتهي بالصين وروسيا التي أطلق جمهور محور الممانعة على رئيسها بعد تدخله العسكري الحاسم في اسم «أبو علي بوتين».

وتوازيا في الكلام عن التحقيق في انفجار المرفأ، فقد كانت لافتة مطالبة سيّد حزب الله، القضاء، وقبله قيادتي وقوى الامن الداخلي باعلان نتائج التحقيق فيه، ما يعني أن التحقيق بحسب نصرالله قد انتهى ولا ينقصه سوى الاعلان! وفي السياق إياه، كلنا يذكر السابقة القضائية التي سجّلها حزب الله عندما رفع دعاوى قضائية ضد بعض الشخصيات والقوى السياسية التي حمّلته المسؤولية عن انفجار المرفأ، كما وكلنا يذكر حملة الحزب في التهويل بالادعاء على أطراف أخرى بينها إعلاميين وسياسيين اتهموا الحزب بانفجار المرفأ كما وباغتيال المعارض البارز لحزب الله لقمان سليم مؤخرا في جنوبي لبنان، الأمر الذي يفسر تدرّج مواقف حزب الله تجاه القضايا المطروحة محليا.

فعقب اغتيال رفيق الحريري وخروج الجيش السوري، ورث حزب الله تركة الدور السوري في لبنان، وآلت اليه الأمور في إدارة الملف اللبناني إضافة الى دوره الأصلي المتأتي من تكوينه المزدوج والمزاوج بين جسد الحزب اللبناني، وروحه الإيرانية. وقد بات حزب الله بعد تمكنه من دور سوريا في لبنان وبعض سوريا في سوريا، أشبه بجسم مثلث الرؤوس، ما ضاعف نقاط قوة الحزب المسلح عدة مرات.

ووفق معادلة فائض القوة المثّلثة الرؤوس «سنكون حيث يجب أن نكون» التي سبق وقذفها في وجوه الجميع، إندفع حزب الله في حروبه خارج لبنان دون أي اعتبار لموقف وموافقة الدولة اللبنانية، وأيضا مواقف القوى السياسية الأخرى التي رفعت مطلبها في «الاستراتيجية الدفاعية»، والتي تعهّد رئيس الجمهورية في وضعها على رأس أولوياته الرئاسية، لكن عون سرعان ما بلع تعهده لأن «الجيش اللبناني غير قادر على مواجهة الجيش الإسرائيلي».

مع ضغوط الزمن تلاشت مضامين مقولة الرئيس سليم الحص أن «في لبنان هناك كثير من ، وقليل من الديمقراطية»، لصالح مقولة أكثر انسجاما وتعبيرا عن القوة المثلثة الرؤوس للحرية في زمن حزب الله، وهي: «قولوا ما تشاؤون، ونفعل ما نشاء». انها المقولة التي رسختها ممارسات حزب الله الخارجية في سوريا والعراق واليمن وغيرهم. وبدا الاعتراض الفولكلوري لبعض القوى السياسية اللبنانية على أدوار الحزب الخارجية بمثابة التعبير الفضفاض عن الهوامش الجديدة للحرية والديمقراطية في لبنان الذي باتت القدم الما فوق العليا فيه لحزب الله.

لكن مقولة حزب الله «قولوا ما تشاؤون، ونفعل ما نشاء»، المشابهة لمعادلة «غطّوا على سلاحنا، نغطي على فسادكم» خصوصا مع الحلفاء سيما ، بدت مرحلية جدا. وقد مرّر الحزب عبرها كل مرحلة انشغاله الميداني في الخارج. وهي المرحلة التي أعقبها مرحلة شهدت ولم تزل قصفا اسرائيليا مركزا على مواقع ايران وأذرعها ومنهم حزب الله في سوريا، وهو القصف الذي بات لغزارة تكراره أشبه بعمليات الاغتصاب لايران التي صمّت آذاننا بصواريخها الصوتية القادرة على تدمير خلال 7 دقائق ونصف، وهي الصواريخ الشبيهة بصواريخ الحزب عندما وجد نفسه ذات عملية ثأر مضت في مواجهة دمى بلاستيكية وضعت في عربات اسرائيلية على الحدود مع شمال المحتلة. وقد بدت الصواريخ الصوتية أحد تعبيرات «التخادم الإيراني الأميركي» الذي انطلق مع لحظة غزو أفغانستان واحتلال .

«قولوا ما تشاؤون ونفعل ما نشاء» معادلة رماها الحزب جانبا مع صعود أسهم معادلة 17 تشرين «كلن يعني كلن، ونصرالله واحد منهم». وانتهت صلاحياتها مع اتهام حزب الله من قبل أهالي ضحايا المرفأ وبعض القوى السياسية والشعبية بالتسبب في انفجار مرفأ بيروت.

وفي خطابه الأخير خصّص نصرالله حيّزا واسعا للتصويب على ما اعتبره «جوقة إعلامية وسياسية معروفة» تنشط على وسائل الاعلام وفي ، وقد عمل نصرالله على تقسيم هذه «الجوقة» وفرزها وتصنيفها بهدف تخويفها وتشتيتها وشرذمتها وإخضاعها تمهيدا لاستهدافها واغتيالها سياسيا ومعنويا على شاكلة تهديدات وملصقات «المجد لكاتم الصوت» التي وضعت على جدران منزل لقمان سليم.

انها ملصقات الاغتيال المعنوي التي غالبا ما تسبق الاغتيال الجسدي. إنه الاغتيال الذي جهد سيّد حزب الله لإفراغه من كل عناصر المسؤولية التي وُصم بها حزبه الذي لم يحرّك ساكنا تجاه الملصقات والتهديدات التي وُجهت للقمان سليم الذي سبق وحمّل زعيم حزب الله ورئيس حركة أمل مسؤولية أي خطر يستهدفه.

وبعد اسبوعين على اغتيال سليم الذي لم يكشف التحقيق حوله أي شيء ويرجح أنه لن يكشف، حثّ نواب أميركيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، جو بايدن على «استخدام قانون ماغنيتسكي لمعاقبة قتلة المعارض اللبناني لحزب الله لقمان سليم»، كما دعا النواب بايدن «إلى بحث دور محتمل لمسؤولين في لبنان وإيران عن اغتيال سليم الهادف إلى تخويف آخرين وإسكاتهم».

وفي السياق عينه، برزت مطالبات بعض سفراء الدول الأجنبية في تحقيق شفاف. ووفقا لمندرجات القرار الدولي 1701، يقع على قوات اليونيفل (والفرنسية منها التي وقع في نطاق انتشارها عملية اختطاف سليم) مسؤولية إجراء تحقيق بالتنسيق مع الجيش اللبناني، ما سيشكل ضلعا جديدا لقضية جديدة ترفع أسهم المطالبة بالتدويل الذي سبق لنصرالله واعتبره خطرا على حاضر لبنان ومستقبله. لكن هل المناخ الدولي يوحي بتلقف مطلب تدويل لبنان؟

يبدو أن اللحظة التي قتل فيها لقمان سليم، هي ذاتها اللحظة التي بدا حسن نصرالله فيها أشبه بشيخ صلح بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف تشكيل الحكومة بوصفهما معرقلي تشكيل الحكومة. وهي نفسها اللحظة التي صعّد فيها الحوثيون هجماتهم بالمُسيرات المفخخة باتجاه السعوية. وهي نفسها اللحظة التي دكّت فيها ميليشيا «سرايا أولياء الدم» الموالية لإيران قاعدة أميركية في مطار أربيل.

إنها الصواريخ والمُسيرات التي كانت تلجمها تغريدة قصيرة من الرئيس الأميركي السابق دونالد ، في حين أنها فتحت مع خلفه جو بايدن الباب أمام استئناف المفاوضات النووية مع ايران، ما وشى وكأن الصبر الاستراتيجي الذي أعلنه المرشد الايراني علي خامنئي قد أتى أكله في ترويض الادارة الأميركية الجديدة التي يبدو وكأنها رضخت للابتزازات الايرانية المتعددة الأوجه، ما يشي بانفتاح المنطقة على مرحلة خطيرة من استئناف التخادم واهتزاز الخرائط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى