بعلبك ـ الهرمل خارج معارك التكليف والتأليف

بعلبك ـ الهرمل خارج معارك التكليف والتأليف
بعلبك ـ الهرمل خارج معارك التكليف والتأليف

كتب عيسى يحيى في “نداء الوطن”:

لم تكن – الهرمل يوماً على لائحة أولويات الحكومات المتعاقبة منذ التسعينات حتى اليوم، وإن تمثّلت بعدد من الوزراء المحسوبين على “” وحركة “أمل”، غير أن الإنماء بقي محكوماً بأولويات المناطق على حساب أخرى، وتهميش الأطراف التي كانت ولا تزال صناديق بريد إنتخابية وخزاناتٍ شعبية يتم إيصال الرسائل عبرها متى احتاجت الساحة.

لا لافتات تأييد أو معارضة لتكليف الرئيس نجيب ميقاتي في بعلبك الهرمل، على غرار ما حصل مع تكليف الرئيس الذي دام تسعة اشهر من دون أن يتمكّن من التشكيل لتنتهي الرحلة إلى الإعتذار. وما بين التكليفين، ظلّ الشارع السنّي يحافظ على ثباته من دون إبراز أي موقف معارض أو موال، حاله حال الطائفة على مساحة الوطن التي تخضع هذه الأيام لسياسات الأمر الواقع وفرض معادلات جديدة على الساحة السياسية بطلها العهد وصهره، ليبقى الفارق بين التكليفين هو تأييد الشارع السنّي البقاعي وإنتمائه السياسي.

كُلّف الرئيس ميقاتي لتشكيل الحكومة وترؤس الموقع السنّي الأول في الدولة اللبنانية، وهو الغائب عن الشارع السنّي خارج إطار مدينة ، شأنه شأن سائر القيادات السنّية التي تهتمّ للمنطقة التي تقطنها فقط وتترشّح فيها إنتخابياً وتستفيد من أصوات الناخبين فيها، تاركين أبناء الطائفة على الأطراف وخارج دوائرهم الإنتخابية لمصيرهم. وحده تيار”المستقبل” الأكثر تمثيلاً وحضوراً على الساحة السنيّة له وجود في بعلبك الهرمل، وله مؤيدوه ومناصروه، يخوض عند كل استحقاق وكان آخرها عام 2018، حيث فاز وللمرة الأولى بنائب سنّي عن بعلبك الهرمل من أصل إثنين بالتحالف مع “القوات اللبنانية” وبعض المستقلّين الشيعة.

لا مؤيدين للرئيس ميقاتي أو منتسبين لتيار “العزم” في البقاع الشمالي، ولا جامعات أو مدارس ومؤسسات إجتماعية يموّلها لتقف إلى جانب أبناء المنطقة في الظروف الصعبة وتقدّم الخدمات بعيداً من الإطار الإنتخابي، كذلك القيادات الأخرى التي تقدّم الخدمات لشارعها الإنتخابي، والوزراء السنّة الذين تعاقبوا على عدد من الوزارات السيادية والخدماتية وحتى المحسوبين على تيار “المستقبل” أو في حكومة تصريف الأعمال، لم تكن بعلبك الهرمل وأبناء الطائفة ضمن اولوياتهم وحساباتهم، إقتصرت خدماتهم على عدد من الأشخاص، وبادلوا بعض المواقع الأساسية وموظفي الفئة الأولى في المنطقة والتي درج العرف أن تكون من حق الطائفة، بمواقع أخرى في غير مناطق وتخلّوا عنها للطوائف الأخرى، وكان لتيار “المستقبل” خلال الإنتخابات النيابية الأخرى سقطاتٍ عدة خفّضت مستوى التأييد الشعبي له، وخدمات نائبه عن المنطقة لأهلها لا تختلف عن خدمات التيار على صعيد ككل.

على قدر تعاطي أولياء الأمر السنّة مع أبناء شعبهم في بعلبك الهرمل جاء إهتمام هؤلاء مع التكليف، ولأنهم يعانون كسائر أبناء الوطن من الوضع الإقتصادي والمعيشي فإن الأولوية بالنسبة اليهم هي وقف الإنهيار الذي يعاني منه لبنان وتحسّن الوضع الإقتصادي الذي يشكّل عبئاً على أكثرهم.

وحول مجريات الأحداث والواقع في المنطقة يقول مصدر متابع لـ”نداء الوطن”: “إنّ القاعدة الشعبية في بعلبك الهرمل على صعيد الطائفة السنّية تميل إلى الرئيس الحريري بالرغم من ضعف تيار “المستقبل” على الأرض هنا، وقد تأثرت باعتذاره بعدما أحرجوه ليخرجوه، ويعنيها بالطبع شأن الطائفة على صعيد الوطن ككل وترى أنها تُحارب من بعض الأطراف وستقف حيث تقتضي المصلحة الوطنية، غير أن التعامل معهم خلال السنوات السابقة لم يكن على قدر التطلعات بل كان محكوماً بالنسيان وعدم توفير الخدمات من اصغرها وأقلها حتى تمثيلها النيابي والوزاري”، معتبراً أنّ “لأبناء الطائفة الحق بأن يتمثّلوا في الوزارة ويتمّ التعويض عليهم عن السنوات السابقة من الحرمان”.

وأضاف المصدر: “ان الإهمال الذي تعانيه منطقة بعلبك الهرمل ينسحب على أبناء الطوائف جميعاً ولكن تبقى أفضلُ حالاً من أبناء السنّة، فـ”القوات اللبنانية” تقف بجانب مؤيديها ومناصريها، وكذلك يفعل كلّ من”حزب الله” وحركة “أمل”، يؤمّنون الوظائف لمن يحتاج ويقدّمون الخدمات”، سائلاً عن الخدمات التي قدّمها الرئيس ميقاتي والنائب والوزير السابق وغيرهم الى أبناء الطائفة.

وحول الوزراء الذين تعاقبوا من المنطقة على بعض الوزارات أشار المصدر الى أن “حزب الله” وحركة “أمل” يعنيهم أمر المنطقة، فهي الخزان الشعبي ويُعتمد عليه في الإنتخابات، والاهتمام بأمور الناس هنا وبتمثيلهم الوزاري طبيعي، وكانت لـ”الحزب” و”الحركة” تجارب وزارية كثيرة، بعضها أثبت نجاحاً وبعضها فشل، ولكن بعضهم قدّم خدمات لأبناء الطائفة السنّية، مضيفاً أن الرئيس ميقاتي “قد ينجح بتشكيل الحكومة ولكنه بالطبع يفشل في أن يكون ممثّلاً لأبناء الطائفة ككل، لأن “بيّ” الطائفة وراعيها يجب أن يظلّل بخدماته وتقديماته أبناء رعيته على صعيد الوطن”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى