مخاوف من وجود المزيد من “نيترات الأمونيوم” في بعلبك

مخاوف من وجود المزيد من “نيترات الأمونيوم” في بعلبك
مخاوف من وجود المزيد من “نيترات الأمونيوم” في بعلبك

كتب أحمد منصور في “الانباء الكويتية”:

عثرت الأجهزة الأمنية في على 20 طنا من مادة نيترات الأمونيوم المتفجرة محملة في شاحنة، وهي المادة ذاتها التي تسببت بكارثة مرفأ .

وجرى إبلاغ بسام المولوي، الذي حضر وعاين الشاحنة والنيترات في الموقع الذي نقلته إليه مفرزة بعلبك القضائية في سهل بدنايل.

وبعد معاينته للمواد المصادرة، قال المولوي «لقد توجهنا إلى منطقة بعلبك، وقمنا بمتابعة حثيثة بعد ان تم إبلاغنا العثور على 20 طنا من مادة نيترات الأمونيوم من بعلبك، وتحركنا هذا جاء بعد ان اعلمنا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي يتابع معنا متابعة دقيقة لهذا الموضوع، فانطلقنا لمعاينة النيترات عن كثب، وكانت القوى الأمنية قد نقلت هذه الكمية من بعلبك إلى منطقة أكثر أمنا».

وأضاف أنه يتابع التحقيق ولن يكشف تفاصيله، وقال «لن اكشف عن اي اسماء او موقوفين، انا هنا لكي أشيد بعمل الاجهزة الأمنية ليقظتها وحكمتها وهي تقوم بدورها لحماية المواطن في ظل هذه الظروف الصعبة من الناحية المادية واللوجستية والاقتصادية والاجتماعية مازالت تقوم بدورها حتى الآن».

وتخشى مصادر امنية من وجود المزيد من نيترات الأمونيوم في هذه المنطقة، والتي يبدو انها هربت من مرفأ بيروت قبل انفجاره المدمر نتيجة وجود مثل هذه المواد الخطرة فيه.

وأعطى المولوي تعليماته للقيام بكشف ومسح شامل للمنطقة بحثا عن المواد التي تشكل خطرا على سلامة المواطنين «ولكي نعرف ما هي الموجودات في هذه المنطقة كما في كل »، وقال «كما علينا ان نعمل جهدنا لنقل هذه المواد إلى مكان اكثر امانا بعيدا عن تعرضها للحرارة والشمس او اي شيء قد يتسبب بكارثة. نحن نتابع هذا الموضوع مع مدير اللواء ، والرئيس ميقاتي يتابع معنا متابعة لصيقة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى